إقتصاد

InfoPro: ثلثا المواطنين لا يثقون بالأرقام الواردة في خطة التعافي المالي التي أقرتها الحكومة

 

لا يثق ثلثا المواطنين بالأرقام الواردة في خطة التعافي المالي التي أقرتها الحكومة أواخر الشهر الماضي.

في استطلاع رأي أجرته InfoPro، عبر 17 بالمائة فقط عن دعمهم الكامل لخطة التعافي المالي. وأعلن حوالي 44 منهم رفضهم التام لها، أما البقية فقد أعربوا عن دعمهم لبعض محتويات هذه الورقة ورفضوا معظمها.

وفي استطلاع آخر أجرته شركة InfoPro مع شركات رائدة من القطاع الخاص، أعرب 10 بالمائة فقط من المستجيبين عن دعمهم للخطة شريطة أن تتعهد الحكومة بجميع الإصلاحات الموعودة، وأعرب ثلث المجيبين عن رفضهم المطلق للخطة، ودحضت بقية العينة نقاطًا معينة ولكنها لم تقبل الخطة ككل.

في كلا الاستطلاعين، كان اعتراف الحكومة بالحجم الهائل للمشكلة المالية هو العنصر الرئيسي الذي حظي بالموافقة، ولكن معظمهم لم يكن لديهم ثقة كافية في الأرقام المدرجة في الخطة.

أثار بعض الأشخاص الذين تم استطلاع آرائهم العديد من النقاط السلبية. إحدى هذه النقاط هي أن الخطة كانت نظرية وغير قابلة للتطبيق عمليا لأنها لم تحدد الخطوات الفعلية التي سيتم اتخاذها. ورفضوا ارتفاع سعر الصرف في نظرهم إلى الدولار مقابل الليرة، خاصة أن مكافحة الفساد وضعف الإنتاجية في القطاع العام لم يحظوا باهتمام كاف، وكذلك الفشل في معالجة المشاكل الاجتماعية مثل الفقر والأمن، وضعف القوة الشرائية.

ولم تدعم الخطة حتى الآن أي منظمة تجارية أو نقابة عمالية، وأصدر عدد منهم بيانات استنكر فيها عدم مشاركتهم في إعداد الخطة. كما أعربوا عن العديد من نقاط الخلاف مع الخطة. ووصفت رابطة الهيئات الاقتصادية الخطة بأنها تحتوي على خطوات مدمرة، بينما تخشى جمعية المصارف من أن تؤدي الخطة إلى فقدان ثقة المستثمر نهائيًا، ونددت بعدد كبير من أحكامها، بحسب موقع بيزنس نيوز.

اخترنا لكم

إغلاق