مصارف

323 مليار دولار اندماجات مصرفية خليجية مرتقبة

خلال الشهر الماضي، أعلنت ثلاثة بنوك إماراتية “أبوظبي التجاري، والاتحاد الوطني، والهلال”، بدء محادثات مبدئية للاندماج، وتكوين خامس أكبر كيان في الخليج بأصول تصل لنحو 113 مليار دولار، ونهاية الشهر الماضي، أعلن بنكا “بروة” و “قطر الدولي”، توقيع اتفاقية اندماج نهائية تهدف إلى دمج وتوحيد أعمالهما في كيان مشترك، متوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية، بأصول تبلغ 80 مليار ريال قطري “22 مليار دولار”.

وفي السعودية، توصل بنكا “الأول” والسعودي البريطاني “ساب”، لاتفاق للاندماج وتأسيس كيان جديد بإجمالي أصول تصل لنحو 76.7 مليار دولار.

في حين بدأ بنكا “الوطني العماني” و”ظفار” مفاوضات حول عملية اندماج محتملة لتأسيس كيان بأصول تصل لنحو 20 مليار دولار، حسبما أُعلن نهاية يوليو الماضي.

وفي الكويت والبحرين وقع بنكا بيت التمويل الكويتي “بيتك”، والأهلي المتحد-البحرين، اتفاقية في 22 يوليو الماضي لدمج عملياتهما في كيان واحد بأصول تبلغ 92 مليار دولار.

وخلال العام الماضي، جرت عملية اندماج بنكي من أكبر مصارف الإمارات بين “الخليج الأول” و”أبوظبي الوطني”، ليؤسس ثاني أكبر كيان مصرفي بالخليج «أبوظبي الأول» بإجمالي أصول 188 مليار دولار.

وبالتالي تترقب دول مجلس التعاون الخليجي إبرام خمس صفقات اندماج بين 11 مصرفاً تعمل بالمنطقة، بإجمالي أصول تبلغ قيمتها 323 مليار دولار، وفق حسابات “الأناضول”.

وتتم عمليات الاندماج والاستحواذ، في حالات توسيع الاستثمار، أو لتجنب التعثر، أو لتوحيد شركات في مجموعة واحدة، بينما تسعى المصارف الخليجية من وراء صفقات الاندماج، لتقوية عملياتها والتغلب على أزمة نقص السيولة التي ظهرت عقب تراجع أسعار النفط في 2014.

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى