إقتصادمقالات رأي

28 الف قرض سكني يمكن تأمينهم فورا!

في ظل الازمة الخانقة التي يعاني منها قطاع الاسكان في لبنان، والتي ادت الى توقف او تضرر قطاعات اقتصادية اخرى مرتبطة بالقطاع العقاري، نتساءل عن وجود اموال في الموازنة خصصت لدعم فوائد القروض الاستثمارية ولا يستفيد منها قطاع الاسكان منذ العام 2001.

فالموازنات المتعاقبة تحول سنويا الى مصرف لبنان مبلغ يقارب 150 مليون دولار لدعم فوائد القروض الاستثمارية دون ان تتضح وجهة انفاق هذه المبالغ كما ذكرت صحيفة الاخبار اليوم.

فلماذا لا تخصص هذه الاموال لدعم فوائد القروض السكنية في هذا الظرف وهذه الازمة التي تنذر بعواقب اجتماعية خطيرة؟

واذا كانت النسبة المئوية لدعم فوائد القروض السكنية هي خمسة نقاط مئوية فان مبلغ 150 مليون دولار قادر على تمويل حوالي 28 الف شقة للفئات الاكثر حاجة، اقله لهذه السنة وريثما يتم تعيين مصادر دائمة لتمويل قطاع الاسكان!

واذا كان معدل سعر الشقة لمحدودي الدخل هو 180000 دولار قبل انخفاض الاسعار والذي سنفترض انه بلغ 20% فقط، والمواطن يؤمن 25% دفعة اولى، فان المبلغ المطلوب دعم الفائدة عليه هو 108 الاف دولار في المتوسط. واذا كان دعم الفوائد المطروح هو 5% فان مبلغ 5400 دولار يمول دعم كل شقة متوسطة في السنة .

اي ان مبلغ 150 مليون دولار قادر على تسهيل تمويل 28000 وحدة سكنية كمتوسط.

ما هي القروض الاستثمارية التي تمولها هذه المبالغ من الموازنة؟ وهل هي اكثر حيوية للاقتصاد من القروض السكنية؟

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى