إقتصاد

26 مليون وظيفة نسائية عرضة للخطر!

حذرت مديرة صندوق النقد الدولي كريستين لاجارد بشأن نمو الاقتصاد العالمي، مؤكدة أن هناك إشارات برزت في بعض الاقتصادات مثل الولايات المتحدة والصين.

وقالت لإعادة بناء الثقة في المؤسسات وصنع السياسيات، فإنه يجب أن يكون الاستثمار في البشر من الأولويات وذلك عبر الاستثمار في الصحة والتعليم ونظم الحماية الاجتماعية.

وكشفت أن هناك نحو 26 مليون وظيفة تقوم بها النساء باتت عرضة للخطر في الدول الأعضاء في منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي وذلك بسبب التكنولوجيا.

وأوضحت أن تباطؤ النمو الاقتصادي حول العالم يرجع جزئياً إلى الحواجز التجارية العالمية، مشيرة إلى أن حالة عدم اليقين بشأن التجارة لا تزال في اتجاه صاعد باستمرار.

وطالبت بالعمل على نزع فتيل التصعيد في النزاعات التجارية مشيرة إلى أننا نحتاج لقواعد أذكى تعمل بمبدأ الربح للجميع، وإنه يجب مواصلة الدفع لتنفيذ جدول أعمال التنظيم المالي كون العالم ليس آمن بما يكفي، ويجب خلق حيز أكبر حين يحدث الهبوط القادم والذي سيأتي بدون شك، لتخفيض المخاطر الناشئة عن دين الشركات المرتفع مع ضرورة بذل مزيد من الجهود لجعل الاقتراض الحكومي أكثر ملائمة لقدرة الدول منخفضة الدخل على الاستمرار في تحمله.

وحذرت من أن بعض دول الأسواق الناشئة ستواجه ضغوطاً إضافية من تشديد أوضاع الأسواق المالية والدولار القوي، وإن الديون العالمية الآخذة في النمو للقطاعين العام والخاص وصل إلى أعلى مستوى على الإطلاق عند 182 تريليون دولار، وهو حوالي 60% أعلى من مستويات 2007.

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى