تأمين

2018 قد يكون الأسوأ في عقد لشركات التأمين

يتشكل هذا العام ليكون واحدا من الأسوأ من حيث الخسائر التي تكبدتها صناعة التأمين على الإطلاق، حيث ترسم بيانات الربع الثالث من عام 2018 صورة قاتمة.

فخلال الربع الثالث من العام الحالي، عانت الولايات المتحدة من الإعصارين المدمرين “فلورنس” و”مايكل”، اللذان تسببا في خسائر اقتصادية أكثر من 31 مليار دولار، وشهد أيضا حرائق الغابات التي اندلعت في بعض أجزاء من البلاد، ولا تزال ولاية كاليفورنيا – على وجه الخصوص – تعاني من أسوأ موسم للحرائق على سجل الولاية، بعد أن واجهت 32 حريقا في الربع الثالث من العام الحالي وحده.

وفي آسيا، في الوقت نفسه، دمر الإعصارين  “Jebi” و “Trami” اليابان ، في حين أن جنوب شرق آسيا واجهت إعصار “Mangkhut”.

وقال توم سباتاتيلي ، مدير الأرصاد الجوية في RMS لصحيفة “فاينانشيال تايمز”: “لقد كان هذا عامًا كانت الكوارث فيه أكبر من العام الماضي”.

وقد حللت “فاينانشيال تايمز” إيداعات الربع الثالث في أكثر من 20 شركة تأمين رئيسية في العالم ووجدت أن الشركات سجلت خسائر بلغت حوالي 9.1 مليار دولار.

وتتوقع RMS أن تصل الخسائر  إلى 20 مليار دولار بسبب الأعاصير “فلورنس” ومايكل” و “Jebi” وحدها، مما يجعل توقعات الخسارة هذه العام واحدة من أسوأ الأعوام في العقد الماضي بالنسبة للكوارث الطبيعية.

ومن بين العديد من شركات التأمين التي تأثرت بخسائر الربع الثالث، من المتوقع ان تحقق المجموعة الأمريكية الدولية أكبر خسارة،  وكانت قد توقعت الشركة أن تمنى بخسائر فادحة قبل الكارثة في الربع الثالث بنحو 1.5 مليار إلى 1.7 مليار دولار.

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى