إقتصاد

ھل كان تحدي الفیسبوك “10 سنوات” وسیلة لجمع البیانات للتعرف على الوجه؟

في الأسبوع الماضي ، ظھر تحدي جدید على فیسبوك یطالب المستخدمین بنشر صورة من 10 سنوات مضت وواحدة لھذا الیوم قائلا “كیف أثرت الشیخوخة علیك؟” ما یسمى “تحدي العشر سنوات”.
صندوق الطیور” و “أفضل تسعة صور من تحدي السنة” ، لكن ھذا الأمر أثار ضجة كبیرة وبعض القلق من المستخدمین. أكثر من 2.5 ملیون شخص ، بما في ذلك العدید من المشاھیر ، شاركوا في ھذا التحدي، ویتابع البرنامج عن كثب بعد “تحدي
فقد نشأت التكھنات حول الدافع وراء ھذا التحدي وكان المستخدمون یتساءلون عما إذا كان ھذا حیلة من الفیسبوك لاستخدامھا في من مجرد تحدٍ ممتع لمشاركته مع الأصدقاء. بیانات التعرف على الوجھ، فقد كتبت كات أونیل ، كاتبة في شركة Wired ، مقالة افتتاحیة تستكشف إمكانیة أن یكون ھذا أكثر
واسعة وصارمة مع الكثیر من صور الناس. العمر (على سبیل المثال ، كیف یمكن أن یبدو الناس مع تقدمھم في السن). من الناحیة المثالیة ، كنت ترغب في مجموعة بیانات “تخیل أنك ترید تدریب خوارزمیة التعرف على الوجوه على الخصائص المرتبطة بالعمر ، وعلى نحو أكثر تحدیدًا ، على تقدم ومع ذلك ، فقد جادل العدید من الناس بأن الفیسبوك لدیھ بالفعل إمكانیة الوصول إلى ھذه الصور نظرًا لأن التحدي غالباً ما یطلب من الأشخاص مشاركة صورتھم الشخصیة الأولى مع صورھم الحالیة، جادل أونیل بأن الأشخاص لا یتم تحمیلھم دائمًا بترتیب زمني وأن العدید من الأشخاص لدیھم صور شخصیة لغیرھم مثل الرسوم المتحركة وأفراد العائلة والحیوانات والبيانات.
عمرك في الصورة أو العام أو المعلومات الأخرى التي تشاركھا في المشاركة السیاسیة، إلخ. ھذا التحدي یمنح فیسبوك فرصة الحصول على نسخة “نظیفة” من، من أنت في السیاق الذي تضیفه مثل إبلاغ
وفقا لأستاذة جامعة نیویورك إیمي ویب ، فإن ھذا التحدي للصور ھو “العاصفة المثالیة للتعلم الآلي”.
وقد نفت فیسبوك مشاركتھا في بدایة ھذا التحدي وقالت الشركة “ھذه التحدي من صنع المستخدم انتشرت من تلقاء نفسھا”.

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى