إقتصاددوليات

وزير الطاقة السعودي: انفصال أرامكو والحكومة “أمر لا بد منه”

أكد وزير الطاقة السعودي المعين حديثًا، الأمير عبد العزيز بن سلمان، وجود فصل بين أرامكو السعودية ووزارته، حيث تحاول الشركة تسريع وتيرة التقدم نحو الاكتتاب العام الأولي المخطط لها.
وبينما ستبقى الوزارة جهة تنظيمية وصانعة سياسات لصناعة الطاقة في المملكة العربية السعودية، أخبر الأمير عبد العزيز المندوبين في المؤتمر العالمي للطاقة في أبو ظبي أنه “ليس لدي أدنى شك في أن التأكيد على الفصل بين أرامكو والشركات والوزارة، كمنظم، أمر لا بد منه”.
وقال “لا يمكن أن يكون المنظم شخصًا، ويجب أن يكون المنظم مؤسسة. يجب تحديد دور المنظم، ويجب فهم حدود دور المنظم”.
قبل الأمير عبد العزيز، تم تعيين وزير الطاقة في البلاد تقليديا أيضًا كرئيس لمجلس إدارة أرامكو السعودية، مما منحه إشرافًا مباشرًا على أهداف الشركة واستراتيجيتها.
كما تم إقالة خالد الفالح، الذي سبق الأمير عبد العزيز مباشرة وزيراً للطاقة، من منصبه كرئيس لمجلس إدارة أرامكو السعودية، ليحل محله محافظ صندوق الاستثمار العام ياسر عثمان الرميان.
يأتي ذلك في الوقت الذي تتجه فيه أرامكو السعودية نحو الاكتتاب العام، وهو حجر الأساس لبرنامج التنويع الاقتصادي لولي العهد الأمير محمد بن سلمان. تخطط الشركة لإدراج 5% من الشركة بحلول عام 2020-21.

اخترنا لكم

إغلاق