إقتصاداقتصاد الطاقة

واردات الصين من النفط الخام لعام 2019 تسجل رقماً قياسياً للعام السابع عشر

أظهرت بيانات أن واردات الصين من النفط الخام ارتفعت في عام 2019 بنسبة 9.5% مقارنة بالعام السابق، مسجلة رقماً قياسياً للعام السابع عشر على التوالي، حيث أدى نمو الطلب من المصافي الجديدة التي بنيت العام الماضي إلى زيادة مشتريات أكبر مستورد في العالم.
في العام الماضي، استوردت الصين رقما قياسيا قدره 506 مليون طن من النفط الخام، بزيادة 9.5% عن مستوى عام 2018، وفقا لبيانات الإدارة العامة للجمارك. أي ما يعادل 10.12 مليون برميل يوميًا، وفقًا لحسابات رويترز بناءً على البيانات.
سجلت واردات الخام الصينية رقما قياسيا كل عام منذ عام 2003، وفقا للبيانات الجمركية على Refinitiv Eikon.
بلغ في كانون الاول 45.76 مليون طن، حسب ما أفادت الجمارك، أي ما يعادل 10.78 مليون برميل في اليوم، في المرتبة الثانية بعد الرقم القياسي الشهري البالغ 11.13 مليون برميل يوميًا في تشرين الثاني.
وتعادل الزيادة السنوية 882،000 برميل في اليوم في المشتريات الإضافية، ويعزى ذلك إلى حد كبير إلى الطلب من المصانع الجديدة التي أضافت 900000 برميل في اليوم إلى طاقة الصين لمعالجة النفط، على الرغم من أن بعض الوحدات بدأت العمل فقط في كانون الاول.
تعززت واردات كانون الاول من قبل شركات التكرير الخاصة التي تستخدم حصص الاستيراد السنوية الخاصة بها، في حين أن المصانع الحكومية كانت مخزنة على النفط قبل إغلاق العطلة الذي يصاحب مهرجان السنة القمرية الجديدة في الصين، والذي يصادف أواخر يناير من هذا العام.
وقال تشن جياو، مستشار النفط في FGE: “زادت المصافي الصينية المستقلة، بما في ذلك مشروعان هينجلي ورونغشنغ الضخمان، من المشتريات قبل نهاية العام لزيادة الاستفادة من حصص استيراد النفط الخام”.
ومع ذلك، قال تشن إن مصافي التكرير التابعة للدولة قد تباطأت على الأرجح عمليات الشراء الانتهازية وسط ارتفاع أسعار الشحن في أكتوبر، مما أدى إلى انخفاض طفيف في عدد الوافدين في ديسمبر.
شهد العام الماضي أكبر اختراق لشركات الكيماويات الخاصة في أعمال التكرير في الصين، بعد ظهور ما بين عامي 2016 و 2018 من معالجات النفط الأصغر المستقلة التي تُعرف باسم “أقداح الشاي”.
وفي الوقت نفسه، بلغت واردات الغاز الطبيعي، بما في ذلك الوقود الذي يتم توفيره كغاز طبيعي مسال وعبر خط الأنابيب، 9.45 مليون طن، وهو ثالث أعلى مستوى شهري.
وشملت عمليات الشراء الضخمة في كانون الأول واردات الغاز الطبيعي المسال التي ارتفعت إلى مستوى قياسي الشهر الماضي حيث تفوقت الصين على اليابان أكبر مستورد للوقود في العالم للشهر الثاني على التوالي.
زادت الواردات 2019 بنسبة 6.9% لتبلغ 96.56 مليون طن، مع تباطؤ النمو السنوي من 31.9% لعام 2018.
تباطأ استهلاك الصين من الغاز العام الماضي حيث خففت بكين من برنامج تحويل الفحم إلى غاز وسط تباطؤ الاقتصاد ونمو الإنتاج المحلي من الغاز، بحسب روتيرز

اخترنا لكم

إغلاق