إقتصاد

هل يقضى فيرس كورونا على 25 مليون وظيفة؟

قالت منظمة العمل الدولية إن جائحة الفيروس التاجي يمكن أن يؤدي إلى أزمة اقتصادية عالمية تدمر ما يصل إلى 25 مليون وظيفة حول العالم إذا لم تتصرف الحكومات بسرعة لحماية العمال من التأثير.
وقالت منظمة العمل الدولية “ومع ذلك، إذا رأينا استجابة سياسية منسقة دولياً، كما حدث في الأزمة المالية العالمية في 2008/9، فإن التأثير على البطالة العالمية قد يكون أقل بكثير”. ودعت المنظمة إلى اتخاذ تدابير عاجلة وواسعة النطاق ومنسقة لحماية العمال في مكان العمل، وتحفيز الاقتصاد ودعم الوظائف والدخل.
وأضافت منظمة العمل الدولية أن مثل هذه الإجراءات يجب أن تشمل توسيع الحماية الاجتماعية، ودعم الاحتفاظ بالعمالة من خلال العمل لوقت قصير أو الإجازة مدفوعة الأجر، بالإضافة إلى الإعفاءات المالية والضريبية، بما في ذلك للمؤسسات الصغرى والصغيرة والمتوسطة.
واستناداً إلى سيناريوهات مختلفة لتأثير الوباء على النمو الاقتصادي العالمي، قدرت منظمة العمل الدولية أن البطالة العالمية سترتفع بما يتراوح بين 5.3 مليون (سيناريو “منخفض”) و 24.7 مليون (سيناريو “مرتفع”). وبالمقارنة، أدت الأزمة المالية العالمية 2008/9 إلى زيادة البطالة العالمية بمقدار 22 مليون.
وقال المدير العام لمنظمة العمل الدولية، جاي رايدر، “لم تعد هذه مجرد أزمة صحية عالمية فحسب، بل إنها أيضاً سوق عمل وأزمة اقتصادية رئيسية لها تأثير كبير على الناس”.
واضاف “في عام 2008 قدم العالم جبهة موحدة لمعالجة عواقب الازمة المالية العالمية وتم تجنب الاسوأ. نحن بحاجة الى هذا النوع من القيادة والتصميم الان، بحسب رويترز.

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى