بورصة و عملات

هل يتم اكتتاب أرامكو هذا العام؟

كتب عاشور رمضان:

قال مصدران على إنه من غير المرجح أن تدرج المملكة العربية السعودية عملاقها النفطي أرامكو هذا العام بعد هجمات على منشآتها، يمثل الطرح العام الأولي لشركة أرامكو، أكبر شركة نفط في العالم، ركيزة أجندة الإصلاح الاقتصادي لولي العهد الأمير محمد بن سلمان التي تهدف إلى جمع مليارات الدولارات للمساعدة في تنويع المملكة بعيداً عن النفط، ولم ترد أرامكو على طلب للتعليق، تم رفض تحديد المصادر لأن المعلومات ليست عامة، بحسب بلومبيرغ.
وقال رئيس مجلس إدارة أرامكو ياسر الرميان الأسبوع الماضي بعد الهجمات التي أدت في البداية إلى خفض إنتاج الخام من أكبر بلد مصدر للنفط في العالم إلى النصف، إنها ستكون جاهزة للاكتتاب العام في غضون عام واحد، وقال مسؤولون سعوديون في الماضي إن الاكتتاب العام الأولي في أرامكو قد يحدث في عام 2020 أو 2021.
وقالت مصادر في وقت سابق إن الصفقة التي تأجلت العام الماضي كان من المقرر أن تتم في أوائل نوفمبر، وكانت الخطة تهدف إلى تقديم حصة 1 في المائة في البورصة السعودية، وهي الخطوة الأولى من عملية البيع المخطط لها البالغة 5 في المائة والتي يمكن أن تجمع 100 مليار دولار.
وقالت المصادر إنه من المتوقع الآن أن يتم تأجيل الصفقة إلى العام المقبل بعد هجمات 14 سبتمبر على محطتي خريص وأبيك في أرامكو اللتين تعالجان النفط الخام النظيف، وقال أحدهم “إنهم بحاجة إلى بناء الثقة – بالإضافة إلى استعادة الإنتاج”.
وألقت الرياض وواشنطن باللوم على إيران في الهجمات التي تصاعدت التوترات في الشرق الأوسط وأثارت مخاوف بشأن مزيد من الهجمات أو حرب جديدة. وتنفي طهران الاتهام.
وقال مصدر لرويترز هذا الاسبوع ان السعودية استعادت أكثر من 75 في المئة من انتاج الخام الذي فقدته بعد الهجمات وستعود الى حجمها الكامل في مطلع الاسبوع المقبل.
وكان وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان والرئيس التنفيذي لشركة أرامكو أمين ناصر قد صرحا من قبل بأن الإنتاج سيعود بالكامل بحلول نهاية سبتمبر.
لقد أزعجت هذه الهجمات المستثمرين من خلال الكشف عن مدى استعداد المملكة العربية السعودية للدفاع عن نفسها على الرغم من الهجمات المتكررة على الأصول الحيوية خلال أكثر من أربع سنوات متورطة في نزاع في اليمن المجاورة.

اخترنا لكم

إغلاق