إقتصاد

نمو أسبوعي لودائع المقيمين، مدفوعًا بارتفاع معدل الإيداع

 

استمر سوق النقد في التمتع بسيولة وفيرة بالعملة المحلية خلال هذا الأسبوع، مما أبقى معدل الفائدة من يوم إلى يوم مستقراً عند مستويات متدنية ليقفل على 4% يوم الجمعة. في موازاة ذلك، ظلت الودائع المصرفية المقيمة تستفيد من تحسن عامل الثقة لدى المودعين بعد إنجاز التشكيل الحكومي ووسط تطلعٍ لإطلاق عجلة الإصلاحات المالية والاقتصادية، حيث واصلت منحاها التصاعدي للأسبوع الثالث على التوالي، مسجلةً خلال الأسبوع المنتهي في 28 شباط 2019 اتساعاً لافتاً مقداره 1251 مليار ليرة، وفق آخر الإحصاءات النقدية الصادرة عن مصرف لبنان، وهو أكبر نمو أسبوعي لها منذ 22 كانون الأول 2016. ويأتي هذا النمو الأسبوعي اللافت في الودائع المصرفية المقيمة مدفوعاً بشكل رئيسي بارتفاع الودائع المقيمة بالليرة بقيمة 1098 مليار ليرة وسط زيادة في الودائع الادخارية بالليرة بقيمة 459 مليار ليرة ونمو في الودائع تحت الطلب بالليرة بقيمة 639 مليار ليرة. في موازاة ذلك، ارتفعت الودائع المقيمة بالعملات الأجنبية بقيمة 153 مليار ليرة أسبوعياً (أي ما يعادل 102 مليون دولار) خلال الأسبوع المذكور. في هذا السياق، سجلت الكتلة النقدية بمفهومها الواسع (م4) اتساعاً أسبوعياً لافتاً مقداره 1647 مليار ليرة وسط نمو في سندات الخزينة المكتتبة من قبل القطاع غير المصرفي بقيمة 291 مليار ليرة وزيادة في حجم النقد المتداول بقيمة 105 مليار ليرة، وفقا لتقرير بنك عودة الاسبوعي.

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى