إقتصاداقتصاد الطاقة

نشاط الأعمال غير النفطية لشهر آب في دبي يزداد بمعدل أبطأ مع انخفاض الطلبات الجديدة

ازداد النشاط التجاري في اقتصاد القطاع الخاص غير النفطي في دبي بمعدل أقل في آب على خلفية تباطؤ وتيرة الطلبات الجديدة، على الرغم من أن معدل التوظيف انخفض بشكل هامشي في تموز وتراجعت توقعات الأعمال، إلا أن أسعار الإنتاج في الإمارة لم تتغير على نطاق واسع، وفقًا لمسح جديد.
انخفض مؤشر مديري المشتريات IHS Markit Dubai المعدل موسمياً، والذي يعكس أداء الاقتصاد غير النفطي للإمارة، إلى 51.7 في آب من 55.2 في تموز، وهو أدنى قراءة منذ شباط 2016. بشكل عام، أشارت الزيادة إلى رفع متواضع في ظروف تشغيل القطاع الخاص غير النفطي.
وقال ديفيد أوين، الخبير الاقتصادي في IHS Markit: “كان نمو الطلب أكثر ليونة بشكل ملحوظ، مما دفع الشركات إلى زيادة نشاطها بوتيرة أقل من المتوسط وتقليل أعداد القوى العاملة قليلاً”. “تراجعت توقعات الإنتاج في المستقبل لكنها ظلت قوية نسبيًا. ومع اكتمال معرض إكسبو 2020 العام المقبل، كانت الشركات لا تزال متفائلة بأن النشاط سيتوسع”.
وأشار إلى أنه تم رؤية الإيجابية في الاسعار، حيث كانت أسعار البيع قريبة من الاستقرار خلال شهر آب بعد 15 شهرًا متتاليًا من الخصم، وقد انعكس التباطؤ في الغالب في قطاعي الجملة والتجزئة والإنشاءات، حيث سجل الأخير تحسنًا ضعيفًا في ظروف العمل لمدة ثلاث سنوات ونصف. كما شهد قطاع السياحة والسفر تراجعا في النمو، وإن كان بشكل هامشي فقط، وفقا للمسح.

اخترنا لكم

إغلاق