بورصة و عملات

موديز: توقعات الدين السيادي العالمي للعام 2020 “سلبية”

قالت وكالة موديز للتصنيف الائتماني إنها بسبب التطورات السياسية العالمية السلبية والتي لا يمكن التنبؤ بها والتي ستبطئ النمو وتزيد مخاطر صدمات اقتصادية أو مالية، قامت بتخفيض نظرتها المستقبلية للدين السيادي العالمي للعام 2020 من “مستقرة” إلى “سلبية”.
وأشارت إلى التطورات السياسية التي لا يمكن التنبؤ بها والحروب التجارية كتلك القائمة بين الولايات المتحدة والصين، من شأنها أن تضعف الاقتصادات المفتوحة والمصدرة للسلع، ووجهت تهديدات بالخفض إلى بريطانيا وجنوب أفريقيا والهند والمكسيك وتركيا وهونغ كونغ، إن هناك ثلاثة أسباب رئيسية وراء هذه الخطوة.
وأضافت في تقرير عن الدول التي تصنفها وعددها 142 ودينها السيادي البالغ 63.2 تريليون دولار “في بيئة لا يمكن التنبؤ بها، يميل النمو والمخاطر الائتمانية إلى الاتجاه النزولي”، وتتوقع موديز الآن أن يبقى النمو في دول مجموعة العشرين التي تضم أكبر اقتصادات العالم عند 2.6% العام المقبل بعدما سجل 3% في 2018، بحسب سي إن بي سي عربية.

اخترنا لكم

إغلاق