إقتصاد

موديز تعلق على الإصدار المرتقب لسندات الخزينة اللبنانية

 

أصدرت وكالة التصنيف الدولية موديز، قريرا بعنوان “المشاركة في سندات الخزينة اللبنانية ذات قيمة الـ 1% ستضغط على ربحية المصارف دون معالجة المشاكل السيادية” حللت من خلاله التأثير الممكن الإصدار سندات الخزينة اللبنانية بقيمة 11 تريليون ليرة (أي ما يوازي 7.3 مليار دولار) بفائدة سنوية قدرها 1% على الدين العام و القطاع المصرفي اللبناني.

في التفاصيل، إقتبست الوكالة إعلان وزير المال اللبناني حول السندات المنوي إصدارها بعد تمرير مشروع قانون الموازنة الجديد، والذي يهدف إلى الحد من تنامي خدمة الدين وبذلك الدين العام للبلاد، الأمر الذي قد يساعد على تحرير الأموال المتعهد بها خلال مؤتمر “سيدر”، والبالغة قيمتها 10 مليار دولار وبحسب الوكالة، فإن الفائدة المنخفضة المربوطة بتلك السندات ستخفض كلفة خدمة الدين في لبنان بنحو تریلیون ليرة (أي 663 مليون دولار) في السنة، ما يشكل حوالي 1% من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد في السنة، ولكن من دون تغيير المنحى الذي يتبعه الدين العام الإجمالي.

بالتوازي، إعتبرت الوكالة هذا الإصدار كحدث إنتمائي سلبي للمصارف التي ستكتتب به إذ أنه سيزيد من حدة الضغوط على ربحيتها إضافة إلى ما تواجهة حاليا من تحديات إقتصادية، وارتفاع في كلفة الودائع، وزيادات ضريبية حديثة في هذا السياق، أشارت الوكالة إلى إرتفاع متوسط الكلفة على الودائع المعنونة بالليرة اللبنانية إلى 8.75% مع نهاية شهر آذار 2019، مقارنة مع 6.64% خلال الفترة ذاتها من العام المنصرم، ما إنعكس سلبا على صافي هوامش الفائدة في القطاع المصرفي، كذلك أوضحت الوكالة أنه وبالرغم من العوائد العالية التي بات يقدمها البنك المركزي على توظيفات المصارف لديه، فقد إنكمش كل من العائد على متوسط الموجودات والعائد على متوسط الأموال الخاصة المصارف مجموعة ألفا من 1.05% و11.26% بالتتالي خلال العام 2017 إلى 0.91% و 10.31% في العام 2018، متوقعة أن ينخفض العائد على متوسط الأموال الخاصة لمجموعة ألفا بنقطة مئوية إضافية في حال إستثمرت تلك المصارف في نصف قيمة الإصدار المعني.

في المقابل، رأت موديز أن مساهمة المصارف في هذا الإصدار قد تجنب مصرف لبنان من إكتتابه بكامل السندات، ما قد يؤدي إلى زيادة التضخم وكلفة الإقتراض المحلي، وقد رأت الوكالة في ذلك دعما إضافيا لتلبية الحاجات التمويلية للدولة الأمر الذي إذا ما اقترن بتبني الإصلاحات الأساسية، سيساهم في تحرير أموال “سيدر”.

اخترنا لكم

إغلاق