إقتصاد

موديز تتوقع تحسن ربحية قطاع إعادة التأمين في 2019

 

تتوقع وكالة “موديز” تحسن ربحية قطاع إعادة التأمين خلال سنة 2019 نظراً لتحسن التسعير في سوق إعادة تأمين الممتلكات ضد الكوارث، وتتوقع الشركة بأن معيدي التأمين سيدخلون موسم الأعاصير سنة 2019 متسلحين برؤوس أموال قوية ويمكنهم بالتالي مواجهة أي خسائر محتملة للأعاصير بكلّ سهولة.

وأشار التقرير إلى أن رؤوس أموال إعادة التأمين تبقى مرتفعة على الرغم من خسائر الكوارث الخاضعة للتأمين التي بلغت 240 مليار دولار خلال العامين السابقين.

وقد صاحب هذه الخسائر تطور كبير في احتياطي الخسارة الضار من الأعاصير في فلوريدا والأعاصير اليابانية، مما دفع شركات إعادة التأمين إلى إعادة معايرة افتراضات الكارثة المتعلقة بتكاليف الخسائر المتصاعدة والتعرض لمخاطر أقل من قيمتها.

وقالت موديز إن رأس المال البديل لم يغمر سوق إعادة التأمين بقدرة إضافية بسبب التطورات السلبية التي حدثت في أحداث 2017 و 2018، مما أدى إلى توفير قدر كبير من الضمانات المحتجزة التي لا يمكنها دعم أعمال جديدة، وأدى الأداء الضعيف للأوراق المالية المرتبطة بالتأمين خلال هذا الإطار الزمني أيضًا إلى امتناع المستثمرين عن تخصيص المزيد من الأموال لفئة الأصول.

وتفترض موديز أن هذا المزيج من العوامل قد شدد قدرة إعادة التأمين وسيؤدي إلى تحسن كبير في التسعير في تجديدات يونيو ويوليو، مع تركيز قوي في فلوريدا، وكذلك تحسينات التسعير على نطاق واسع في الخطوط الأولية.

ومع ذل ، حذرت وكالة موديز من أن وجود عوامل مناخية متنافسة أدى إلى مزيد من عدم اليقين حول نتائج النماذج التنبؤية، ولاحظ بعض العوامل التي يمكن أن تكون متقلبة، بما في ذلك درجات حرارة سطح البحر فوق المتوسط ​​والرياح الموسمية القوية في غرب إفريقيا.

في المتوسط، تستدعي التنبؤات بحوالي 13 عاصفة محددة خلال موسم 2019، مع توقع أن تصبح ستة منها أعاصير، يمكن أن تصل ثلاثة منها إلى حالة إعصار كبيرة، ونشاط العاصفة المتوقع أعلى بقليل من المتوسط ​​في المتوسط ​​1981-2010 وعلى المدى الطويل، لكن عدد الأعاصير المتوقعة يتماشى مع المعايير التاريخية.

اخترنا لكم

إغلاق