مصارف

موجودات مصرف لبنان ترتفع بالرغم من صعوبة الوضع الاقتصادي

اتسمت الأوضاع النقدية في لبنان في الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري، بالحفاظ على المستوى العالي لموجودات مصرف لبنان الخارجية رغم استمرار أجواء عدم اليقين بشأن تشكيل الحكومة الجديدة، كما بزيادة سنوية ملحوظة للإكتتابات بسندات الخزينة بالليرة وبنمو كبير لمحفظة شهادات الإيداع بالليرة.
فالموجودات الخارجية لمصرف لبنان زادت بقيمة 1.5 مليار دولار في الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري، لتصل الى 43.5 مليار دولار في أيلول الماضي، ويعود ذلك بخاصة الى نمو الموجودات الخارجية لمصرف لبنان بقيمة 2.5 مليار دولار إثر عملية المقايضة التي تمت في شهر أيار 2018، کما إلى بعض التحويلات لمصلحة الليرة اللبنانية بقصد الإستفادة من معدلات الفائدة المغرية التي قدمتها المصارف التجارية على بعض منتجاتها الإدخارية بالليرة، إلا أن ذلك استهلك جزئيا بسداد سندات يوروبوند سيادية بقيمة 700 مليون دولار في حزيران الماضي وببعض التحويلات إلى النقد الأجنبي في خلال الفصل الثالث من السنة، في ظل الشكوك المتزايدة حيال تشكيل الحكومة والشائعات التي راجت حول استقرار الليرة اللبنانية، وهذا ما دفع حاکم مصرف لبنان الى تبديد المخاوف بشأن استقرار العملة الوطنية مرارا عدة، مكررا أن المصرف المركزي مسيطر كلية على سوق القطع وأن لديه ولدى القطاع المصرفي الإمكانات الكفيلة بالحفاظ على استقرار سعر صرف الليرة اللبنانية مقابل الدولار الأميركي، بحيث لا تزال الليرة مرتبطة بالدولار الأميركي بسعر 1507.5 ليرات لبنانية للدولار الواحد.
في هذا السياق، بلغت نسبة تغطية الكتلة النقدية بالليرة بالموجودات الخارجية لمصرف لبنان 82% في أيلول 2018، أي ما يعادل ضعفي المتوسط المسجل في البلدان ذات التصنيف المماثل لتصنيف لبنان وما يؤكد قدرة مصرف لبنان البارزة على الدفاع عن ثبات سعر الصرف الإسمي.
بالتوازي، بلغت الإكتتابات الإجمالية للجهاز المالي (المصارف ومصرف لبنان) بسندات الخزينة بالليرة 21.419 مليار ليرة لبنانية في الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري، مقابل 17.345 مليار دولار في الفترة ذاتها من العام 2017، أي بزيادة نسبتها 23.5% على أساس سنوي.
وتجدر الإشارة الى أن اكتتابات مصرف لبنان الإجمالية بسندات خزينة بالليرة في الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري، تشمل اكتتابات مصرف لبنان بسندات من فئة ثلاث سنوات وخمس سنوات وسبع سنوات بقيمة 6 مليار ليرة بفائدة 1% في إطار عملية المقايضة التي أجراها خلال شهر أيار 2018 والتي تطلبت منه الإكتتاب بسندات خزينة بقيمة إجمالية قدرها 8.250 مليار ليرة بفائدة 1%.
وكانت المحصلة الصافية لعملية المقايضة في أيار 2018 ولإكتتابات مصرف لبنان بسندات الخزينة بالليرة في الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري نمو محفظة سندات الخزينة بالليرة المملوكة من المصرف المركزي بقيمة 223 مليار ليرة في الفترة المذكورة لتناهز قيمتها 44.344 مليار ليرة في نهاية أيلول.
من جهة أخرى، زادت محفظة شهادات الإيداع بالليرة بشكل ملحوظ، وتحديدا بقيمة 11.936 مليار ليرة في الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري، لتصل قيمتها الى 47.801 مليار ليرة في أيلول، وذلك بخاصة نتيجة العمليات الجديدة التي أجراها مصرف لبنان والتي أجازت للمصارف الإكتتاب بشهادات إيداع بالليرة طويلة الأجل مقابل تحويلات من النقد الأجنبي الى الليرة، وقد جاء ذلك بعد نمو محفظة شهادات الإيداع بالليرة بمقدار أقل بكثير لا يتعدى 1.234 مليار ليرة في العام 2017.
أخيرة، على مستوى تقلص هامش الوساطة المصرفية، يتضح أن نسبة اكتتابات الجمهور المباشرة بسندات الخزينة بالليرة إلى الكتلة النقدية بالليرة، بلغت 13.6% في أيلول 2018، دون أي تغيير عن نهاية كانون الأول 2017.
أما على صعيد المفاعيل الإستبعادية، فقد زادت حصة الدولة من الديون المصرفية من 34.9% في كانون الأول 2017 إلى 36% في أيلول 2018 عاكسة بوجه خاص شراء المصارف من مصرف لبنان سندات يوروبوند بقيمة 3 مليارات دولار إضافة الى انحسار میل المصارف لإقراض القطاع الخاص في ظل رکود الحركة الإقتصادية والجهود المبذولة من المصارف لخفض نسبة التسليفات بالليرة إلى الودائع بالليرة الى 25% من الآن حتى كانون الأول 2019 طبقا لتعميم أصدره مصرف لبنان في هذا الصدد، وفقا لتقرير بنك عودة الفصلي.

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى