دوليات

منصة إلكترونية قطرية لتسهيل تأسيس الأعمال التجارية وجذب الاستثمارات

أعلنت وزارة التجارة والصناعة القطرية عن إطلاق المرحلة الأولى من خدمات “النافذة الواحدة” التي توفر للمستثمرين منصة إلكترونية متكاملة لتأسيس الأعمال التجارية بالدولة بهدف جذب مزيد من الاستثمارات المحلية والأجنبية، وقالت الوزارة إن المرحلة الأولى من خدمات النافذة الواحدة تشمل خدمة التأسيس الشامل للشركات والمصانع، وتأتي لتقديم منصة ذكية تمكن المستثمرين من تأسيس شركاتهم بطريقة سهلة وسريعة.
وأضافت، أنه سيتم إطلاق الخدمات تدريجيا خلال الأسابيع المقبلة، على أن يتم الوصول إلى أكثر من 30 خدمة في الربع الأول من العام 2020 تتعلق بإدارة الشركات والمصانع، عبر حسابها على تويتر.
وأوضحت أن خدمة التأسيس الشامل للأعمال التجارية تتكون من النظام الذكي لمعالجة الطلبات والذي يتيح للمستثمر سهولة تقديم الطلب من خلال استمارة ذكية واحدة وتقديم واحد، إلى جانب نظام التوقيع الإلكتروني للعقود وبوابة الموافقات الإلكترونية والتي تعد منصة مركزية يتم من خلالها ربط جميع الجهات المعنية مع النافذة الواحدة.
ومن جانبه قال وزير التجارة والصناعة القطري علي بن أحمد الكواري إن هذه المبادرة تساهم في استقطاب وجذب المزيد من الاستثمارات المحلية والأجنبية وضمان تدفق وسهولة تأسيس المشروعات الاستثمارية في الدولة وتوجيهها نحو القطاعات التي تخدم الأولويات الوطنية على المستوى التنموي.
وأضاف، أن مبادرة النافذة الواحدة تترجم مبدأ الكفاءة التشغيلية، حيث تتيح اختصار إجراءات الاستلام والتحقق من صحة المستندات عبر منصة إلكترونية ذكية واحدة، وذلك مقارنة بالإجراءات السابقة والتي كانت تتطلب تدخل أكثر من 40 إدارة معنية في هذا المجال.
وأشار إلى أنها تختصر أيضا مراجعات الجهات الحكومية المعنية بإصدار الموافقات، إذ أن المنصة الإلكترونية ستساهم بتوصيل المستثمر بنحو 18 جهة حكومية في مكان واحد، مدمجة بذلك جميع إجراءات التأسيس في إجراء شامل يختصر كل الخطوات.
وتسعى قطر خلال السنوات الأخيرة لترسيخ مكانتها كوجهة استثمارية رئيسية في المنطقة ورفع قدرتها التنافسية في هذا المجال للحد من اعتمادها على إيرادات الغاز، لاسيما في ظل المقاطعة المفروضة عليها من أربع دول عربية هي السعودية والإمارات والبحرين ومصر منذ حزيران 2017.

اخترنا لكم

إغلاق