تأمين

منصات التأمين الرقمية تضر المنافسة

على الرغم من أن منصات التأمين وإعادة التأمين تتميز بإيجابيات على صعيد الشفافية وكلفة المعاملات وتبادل المعلومات فإنها تمثل تحديات كبيرة بالنسبة لحماية العملاء ومستوى التنافس وفقا لجمعية جنيفا.

يؤكد تقرير جديد من قبل مركز الأبحاث “جمعية جنيفا” بعنوان “المنافسة الرقمية: المنصات الرقمية، نتائج العملاء والمنافسة في التأمين” بأن على أصحاب القرار معالجة كيفية استخدام هذه المنصات للمعطيات الشخصية التي تجمعها حول المستخدمين.

بالإضافة إلى إثارة المخاوف بشأن التطفل والإنصاف والتمييز، يمكن استخدام هذه البيانات بمثابة حاجز محتمل أمام دخول السوق عند تقييم قوة السوق ويؤدي إلى سلوك محتمل للمنافسة، حسبما اقترحت الجمعية العامة.

وقال بينو كيلر، المستشار الخاص للجمعية العامة والمؤلف الرئيسي للدراسة: “قد تكون البيانات التي تجمعها منصات الإنترنت مصدرًا للمزايا التنافسية على الشركات التقليدية”. “قد يؤدي ذلك إلى ظهور منصات سائدة تعمل بمثابة حارس بوابة لمستخدميها”.

وأضاف التقرير أن الإفراط في التبسيط والمعلومات المتحيزة على منصات الإنترنت يمكن أن تولد نتائج البحث، والتصنيفات، وغيرها من المعلومات التي لا تعكس بالضرورة تفضيلات المستخدم الفردية.

ومع ذلك، لاحظت الجمعية العامة أيضًا أن بعض هذه المخاطر قد تفوقها الشفافية التي توفرها المنصات عبر الإنترنت، والتي يمكن أن تساعد المستهلكين في التغلب على التحيزات السلوكية والسماح لهم بمقارنة المنتجات المعقدة بشكل أفضل والعثور على أفضل ما يلائم احتياجاتهم.

وقالت آنا ماريا دو هولستر، الأمينة العامة للجمعية العامة “إن الحاجة إلى إعادة تقييم المقايضات بين الفوائد والمخاطر تثير أسئلة مهمة تتعلق بالسياسة”.

وأوضحت “على سبيل المثال، بشأن مسؤوليات وحقوق المستهلكين فيما يتعلق بشراء التأمين، أو ما إذا كانت منصات الإنترنت يجب أن تخضع لشروط تنظيمية للشفافية والإنصاف مماثلة لتلك المتبعة في الاتحاد الأوروبي”.

كما أثار التقرير مسألة كيف يمكن ضمان متطلبات السلوك السوقي الخاصة بالتأمين عندما يتم تقديم التأمين داخل النظم الإيكولوجية الرقمية المعقدة حيث يقوم اللاعبون المختلفون بأدوار مختلفة في سلسلة القيمة.

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى