إقتصاد

معدل إشغال الفنادق في بيروت بلغ 61.7% في عام 2019

وفقًا لمسح إرنست آند يونج الشرق الأوسط للفنادق، وصل معدل الإشغال في فنادق لبنان 4 و 5 نجوم إلى 61.70% في عام 2019، مقارنةً بنسبة 65.10% خلال نفس الفترة من العام الماضي.
من المثير للدهشة في عام 2019 أن يكون معدل إشغال الفنادق في بيروت مصحوبًا بارتفاع سنوي في متوسط سعر الغرفة في بيروت وعائدات الغرف، التي ارتفعت من 188 دولارًا و 122 دولارًا في كانون الاول 2018 إلى 201 دولارًا و 214 دولارًا في كانون الاول 2019، على التوالي. ومع ذلك، فإن المظاهرات التي هزت لبنان منذ منتصف تشرين الاول، أدت إلى انخفاض في جميع المعايير خلال شهر كانون الاول وحده. بالتفصيل، شهد سوق الضيافة في بيروت انخفاضًا سنويًا بنسبة 74.1% في إيرادات الغرفة المتوافرة إلى 38 دولارًا في كانون الاول 2019. ويعزى هذا الانخفاض الكبير إلى انخفاض الإشغال بنسبة 54.6 نقطة مئوية إلى 24.2% في ديسمبر 2019، مع انخفاض معدل ADR بنسبة 25.3% في كانون الاول 2019 بالمقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي. من المتوقع أن يستمر الأداء الضعيف لقطاع الضيافة في بيروت على المدى القصير إلى المتوسط إلى أن يستقر الوضع الاقتصادي والسياسي داخل البلاد.
على المستوى الإقليمي، شهدت أسواق الضيافة في كل من الدوحة والرياض نمواً في معدلات الإشغال وإيرادات الغرفة المتوافرة في عام 2019 مقارنة بعام 2018. وشهد سوق الضيافة في الدوحة نموًا في إيرادات الغرفة المتوافرة بنسبة 10.1% من 71 دولارًا أمريكيًا في عام 2018 إلى 78 دولارًا أمريكيًا في عام 2019، مدفوعًا بزيادة في الإشغال من 8.9 نقطة مئوية، من 61.0% في عام 2018 إلى 69.9% في عام 2019. ومع ذلك، انخفض ADR بنسبة 3.9% في عام 2019 بالمقارنة مع 2018 إلى 112 دولار. كشف قطاع الضيافة في الدوحة عن تحسن الأداء خلال العام مدفوعًا بشكل أساسي بالنجاح في استضافة حوالي 58 حدثًا رياضيًا بارزًا و 31 بطولة دولية بما في ذلك بطولة العالم لألعاب القوى الدوحة 2019 وكأس العالم للأندية قطر. وقد دعم التعاون بين مجلس قطر الوطني للسياحة والمنظمة العالمية للسياحة الطلب. علاوة على ذلك، فإن إطلاق سياسة “التأشيرة المفتوحة” وتوسيع الخطوط الجوية قد سهّلا أيضًا نمو السياحة في البلاد. من المتوقع أن يدعم وجود مجموعة واسعة من الفعاليات والمهرجانات العالمية المستوى مستقبلًا مستدامًا لدوحة على المدى القصير إلى المتوسط.
سجلت الرياض انخفاضًا في معدل النمو السنوي بنسبة 6.2% في عام 2019 إلى 162 دولارًا، لكنها شهدت نمواً في الإشغال قدره 8.5 نقطة مئوية، ارتفاعًا من 56.0% في عام 2018 إلى 64.5% في عام 2019، مما أدى إلى زيادة إيرادات الغرفة المتوافرة بنسبة 8.1%، ارتفاعًا من 97 دولارًا أمريكيًا في 2018 إلى 105 دولارات أمريكية في 2019. في عام 2019، اتخذت الرياض الخطوات اللازمة لوضع نفسها كوجهة ترفيهية داخل المملكة مع نجاح العديد من الفعاليات الترفيهية والمهرجانات مثل موسم الرياض ومهرجان الرياض للتسوق. علاوة على ذلك، فإن القرار الذي اتخذته المملكة بتخفيف قيود التأشيرة وإدخال تأشيرات السياحة الإلكترونية والتأشيرات عند الوصول قد لعبت دوراً هاماً في زيادة عدد الزوار إلى البلاد.
شهد سوق الضيافة في دبي انخفاضًا في جميع مؤشرات الأداء الرئيسية في عام 2019 مقارنة بعام 2018، سجل سوق الضيافة في دبي انخفاضًا في إيرادات الغرفة المتوافرة بنسبة 14.7% من 199 دولارًا أمريكيًا في عام 2018 إلى 170 دولارًا أمريكيًا في عام 2019. ويعزى هذا الانخفاض إلى انخفاض معدل الفائدة بنسبة 14.0% من 264 دولارًا أمريكيًا في 2018 إلى 227 دولارًا أمريكيًا في 2019، مع مستويات الإشغال انخفض بشكل هامشي من 75.6% في عام 2018 إلى 75.0% في عام 2019. حافظ قطاع الضيافة في دبي على أداء ضعيف على مدار العام، والذي يمكن أن يعزى إلى حد كبير إلى العرض الكبير الذي دخل السوق استعدادا لمعرض اكسبو دبي 2020. يبدو أن الفترة المقبلة متفائلة مع موسم الرحلات البحرية الحالي 2019-2020، والحملات الترويجية واسعة النطاق والأحداث المخطط لها مثل المؤتمر الدولي 215 على النفط والغاز والبتروكيماويات، على الرغم من أن هذا يمكن أن يتغير إلى أسفل بسبب انتشار فيروس كورونا.

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى