مصارف

مسؤول: مليار دولار من تمويل البنك الدولي في خطر

 

صرح مسؤول رفيع المستوى بالبنك الدولي خلال لقائه برئيس الوزراء سعد الحريري، أن مليار دولار من تعهد البنك الدولي بتمويل لبنان في خطر إذا لم يتم تنفيذ المشاريع الموعودة قريبًا.

وقال فريد بلحاج، نائب رئيس البنك الدولي الإقليمي، “لدينا أكثر من 2.4 مليار دولار في محفظة لبنان اليوم، منها حوالي مليار دولار ليست في وضع جيد”، ودعا بلحاج الحكومة اللبنانية إلى بذل المزيد من الجهد في هذه المشاريع، دون الخوض في التفاصيل.

وقال بلحاج: “بشكل عام، فإن انطباعنا إيجابي ومتفائل، ولكن في الوقت نفسه، تفاؤلنا حذر بسبب الوضع الاقتصادي في المنطقة، وهو أمر حساس”.

تعهد البنك الدولي بتقديم ما مجموعه 4 مليارات دولار كقروض ميسرة للبنان في مؤتمر سيدر العام الماضي في باريس. في حين تم تخصيص ما يقرب من 2.4 مليار دولار للمشاريع التي اقترحتها الحكومة، فإن مستقبل التمويل المتبقي لا يزال قيد المناقشة، وفقًا لمصادر مطلعة على المحادثات بين البنك الدولي والمسؤولين اللبنانيين.

وقالت المصادر إن هناك ثلاثة أسباب لقلق البنك الدولي من المشاريع البالغة قيمتها مليار دولار والتي أشار إليها بلحاج.

أولاً، هناك عدد من المشروعات التي صدق عليها البرلمان، لكن تنفيذها يسير ببطء، مما حال دون قيام البنك الدولي بصرف التمويل.

السبب الثاني للقلق هو المشاريع التي وافق عليها مجلس الوزراء ولكن لم يصادق عليها البرلمان بعد. ويشمل ذلك مشروعاً بقيمة 43 مليون دولار لتحديث إدارة الأراضي في لبنان ومبلغ إضافي قدره 95 مليون دولار لتمويل مشروع إمداد مياه بيروت الكبرى.

ثالثاً، هناك مشاريع “قيد الإعداد” لم يناقشها مجلس الوزراء بعد، بما في ذلك برنامج لخلق فرص عمل بقيمة 400 مليون دولار وافق عليها مجلس إدارة البنك الدولي في حزيران 2018، حسبما ذكرت المصادر.

وحذرت المصادر من أنه في حالة عدم استخدام الأموال في إطار زمني محدد – والذي يختلف بين المشاريع – فسيتم تخصيص المبلغ لمشاريع في بلدان أخرى. قد يستغرق تنفيذ المشروع ما يصل إلى عامين من وقت تقديم الحكومة لطلب المشروع.

وفي الوقت نفسه، تدفع الحكومة “رسوم التزام” تبلغ قيمتها حوالي 1 في المائة من قيمة المشروع، حسبما ذكرت المصادر، وفقا لصحيفة الديلي ستار.

اخترنا لكم

إغلاق