إقتصاد

مديونية القطاع الخاص ١١٠% من الناتج

سلامة: لبنان يستفيد من الشراكة بين القطاع الخاص والقطاع العام
قال سلامة كلمة في مؤتمر اتحاد المصارف العربية أكد فيها على إن “لبنان يستفيد من الشراكة بين القطاع الخاص والقطاع العام، وإن نجاح هذه الشراكة يفيد الاقتصاد اللبناني ويحفز النمو ويوفر فرص عمل”. وقدّر أن كل مليار دولار أميركي مستثمر يولد نموا بنسبة 2%، معربا عن امله أن تكون مشاركة القطاع الخاص عن طريق الرسملة أساسا، وأن يبقى التمويل من خلال الدين محدودا، بعد أن بلغت مديونية القطاع الخاص تجاه القطاع المصرفي ما يمثل 110% من الناتج المحلي. كما أمل أن يكون مصدر التمويل خارجيا، وذلك حفاظا على ميزان المدفوعات، مشددا على “ان الشراكة حاجة للقطاع العام ليستمر بلعب دوره الريادي في التنمية دون زيادة الدين العام”.
واعتبر أن مؤتمر “سيدر” ومقاربة التمويل التي أقرت خلاله يعتبران مدخلا وإطارا صالحين لتفعيل الشراكة مع المحافظة على الاستقرار، وان لهيئة الاسواق المالية دورا لدعم نجاح هذه المقاربة.
وأشار إلى “إن هيئة الأسواق المالية ستقوم بالمبادرات الأساسية كي يكون التعاطي بالأوراق المالية اللبنانية يشبه ما هو معمول به عالميا، وبالتالي يطمئن اليه السوق العالمية”. وقال: “سعى مصرف لبنان من خلال عملياته المالية الى المحافظة على الاستقرار النقدي. وطور ونوّع هذه العمليات بما يخدم هذا الهدف”، مؤكدا انه سيستمر متبعا هذا الأسلوب الذي أمن ويؤمن أهدافه النقدية.
وقال إن “الاقتصاد اللبناني مدولر، وقد بلغت دولرة الودائع 70%. وبلغ التبادل الاقتصادي المدولر في لبنان نسبة تفوق الـ 75%”. واثنى على نجاح المصارف بالإبقاء على التدفقات بالعملات الأجنبية نحو قطاعها مدعومة من مصرف لبنان، ما ساهم في المحافظة على حركة اقتصادية مقبولة لمدى ارتباط النشاط الاقتصادي بتوفر العملات الأجنبية نظرا لدولرة الاقتصاد.
وقال إن الودائع نمت بنسبة 4% كمعدل سنوي، منها نمو بنسبة 4.3% بالدولار، متوقعاً أن ينمو الاقتصاد بنسبة 2% في العام 2018، و”هي نسبة قريبة من معدل النمو في منطقة الشرق الاوسط وافريقيا”. وجدد التأكيد “ان مصرف لبنان يحترم توجهات السوق في تحديد الفوائد التي بلغت مستويات تؤمن التوازن النقدي”،.
مشيرا إلى “ان معدل الفائدة على الودائع بالليرة 8.5%، كما أن معدل الفائدة على الودائع بالدولار 5%. وقد تفوق الفوائد هذا المعدل في منتجات خاصة تمثل ما يقارب 1% من مجمل الودائع وهي لا تعبر عن المعدل العام لقاعدة الفوائد في لبنان”.

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى