بورصة و عملات

متاعب الليرة التركية لا تقف عند اطلاق سراح القس الامريكي

هل ستعوض الليرة التركية خسائرها بعد انتهاء الأزمة؟

واصلت الليرة التركية ارتفاعها خلال الأيام الماضية، وذلك بعد انفراج في الأزمة الدائرة بين واشنطن وأنقرة، وذلك عقب تصريحات وزير الخارجية الأمريكي “مايك بومبيو”، والتي أعرب فيها عن تفاؤله بالإفراج عن “أندرو برونسون” القس الأمريكي المحتجز في أنقرة خلال هذا الشهر.

ولكن يرى المحللون أن متاعب الليرة التركية لا تقف عند الإفراج عن القس الأمريكي من عدمه، فهناك سيل من الديون المعدومة لدى البنوك التركية، وذلك بسبب زيادة حالات عدم السداد وإعادة جدولة الديون، والذي تسبب فيه زيادة البنك المركزي التركي أسعار الفائدة إلى 24%، فمن الطبيعي أن تكون قدرة الشركات على الوفاء في سداد ديونها أصعب من أي وقت مضى، خاصة مع تزايد تكاليف الاقتراض العالمية.

وتبلغ ديون تركيا 146 مليار دولار مستحقة حتى يوليو المقبل، منها 128 مليار دولار مستحقة للشركات، وكانت الليرة التركية قد فقدت حوالي 40% من قيمتها هذا العام إثر الخلافات بين واشنطن وأنقرة.

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى