إقتصاد

ماذا يعني تراجع النفط عند 50 دولار للبرميل؟

 

قبل شهرين فقط، كانت التوقعات بعودة النفط إلى مستوى الـ100 دولار. والآن، مع وصول أسعار النفط إلى نصف هذا المستوى، فإليك نظرة على ما يعنيه تراجع النفط بالنسبة للاقتصاد العالمي.

يستفيد من هذا التراجع مستوردو الطاقة مثل الهند وجنوب إفريقيا، ولكن يتضرر منتجي النفط مثل روسيا والمملكة العربية السعودية.

في نهاية المطاف، يعتمد الكثير على الكيفية التي يتشكل بها الطلب العالمي على النفط، حيث يتضرر الدولار القوي والخلافات التجارية العالمية، وكيف يتفاعل أكبر المنتجين.

المملكة العربية السعودية تجلس بين روسيا من جانب، حليفتها في إدارة الإنتاج لدعم الأسعار، والولايات المتحدة، حيث يقوم الرئيس دونالد ترامب بإرسال رسائل تويتر إلى المنتجين من أجل خفض الأسعار، وفقا لبلومبيرغ.

في حين تتجه جميع الأنظار إلى اجتماع مجموعة العشرين لمعرفة ما إذا كان هناك توافق في الآراء حول الإنتاج بين السعوديين والروس.

ماذا يعني للنمو العالمي؟

ومع اقتراب فصل الشتاء في نصف الكرة الشمالي، سيعمل تراجع أسعار النفط على حماية الأسر والشركات خلال فترة تباطؤ النمو الاقتصادي، كما ستستفيد البلدان التي تستورد النفط والتي تعاني من عجز في الحساب الجاري، مثل جنوب إفريقيا، تعد الصين أكبر مستورد للنفط في العالم، وتكافح بالفعل اعتدالًا أوسع في اقتصادها وسط حرب تجارية مع التحديات الأمريكية والمحلية.

ماذا يعني التضخم؟

ويعني انخفاض أسعار النفط ضغطا أقل على التضخم وضغطا أقل على البنوك المركزية لرفع أسعار الفائدة، أحد الأمثلة على ذلك: يقول تقرير بلومبيرغ: “إن التراجع في أسعار الطاقة هو تغيير في اللعبة بالنسبة للهند ويمكن يحول بنك الاحتياطي الهندي إلى نظرة محايدة”.

كيف ستتعامل الأسواق الناشئة مع انخفاض السعر؟

ويقدر محللو “كابيتال إيكونوميكس” أن كل هبوط في أسعار النفط بمقدار 10 دولارات يعزز الدخل بنحو 0.5 إلى 0.7 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي في البلدان الرئيسية المستوردة للنفط في الأسواق الناشئة.

وسيؤدي نفس الخصم إلى خسارة ما بين 3 إلى 5 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي في معظم اقتصادات الخليج، وتباطؤ نسبة 1.5 في المائة إلى 2 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي في الإمارات وروسيا ونيجيريا، وكل ذلك على أساس سنوي، وفقاً للمحللين. .

ماذا يعني بالنسبة لأكبر اقتصاد في العالم؟

وصف ترامب التراجع في أسعار النفط بأنه يعادل خفض الضرائب، ومع ذلك، فإن تقليص الاعتماد الأميركي على النفط المستورد بسبب ظهور إنتاج الزيت الصخري سيؤدي إلى تآكل النتائج الاقتصادية الإيجابية على مستوى الصناعة.

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى