إقتصاداخترنا لكمالنشرة البريديةشؤون قانونيةمونيتور الفساد

ماذا عن الهدر في المال العام ومجلس الإنماء والإعمار؟

بعدما وجّهت شركة «أرامكو ــــ التاس ب» كتاباً الى مجلس الإنماء والإعمار طلبت بموجبه «الإسراع في إطلاق مناقصة جديدة لرفع النفايات في قضاءي المتن وكسروان ومدينة بيروت، مع استعدادها للمساعدة في تقديم الآليات بقيمتها الدفترية للمشغّل الذي سيُعيَّن بالمهام التشغيلية لجمع ونقل النفايات المنزلية الصلبة»، ومع إبلاغ الموظفين محافظ بيروت مروان عبود، خلال زيارته الشركة لإيجاد حلول وتعديلات لعقود الشركة، أنهم لن يعودوا إلى العمل إلا بضمانات خطية، ارتكب مجلس الإنماء والإعمار مخالفة كبيرة خلال جلسة عقدها الخميس الماضي.

فإلى جانب كونه يعقد اجتماعاته بنصاب من 4 أعضاء بدلاً من خمسة وفقاً لفتوى من هيئة الاستشارات والتشريع، عمد في البند الثاني على جدول أعمال الجلسة إلى منح شركة «أرامكو» التي يديرها وسيم عياش المقرّب من رئيس تيار «المستقبل» سعد الحريري منفعة خاصة، من خلال مخالفته دفتر الشروط العائد لجمع النفايات في المتن وكسروان. إذ إن الشركة كانت قد حدّدت في تحليل أسعارها نسبة 6 في المئة من سعرها الإفرادي لمادة المحروقات ضمن المناقصة التي رست عليها لجمع النفايات في المنطقتين.

لكن المجلس رفع النسبة إلى 15 في المئة، أي بزيادة بنسبة مرة ونصف مرة، مع العلم بأن مجلس الوزراء في صدد وضع آلية لتعديل فروقات الأسعار وفقاً لارتفاع سعر الدولار في السوق السوداء، مستنداً إلى تحليل الأسعار للمناقصات والشركات.

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى