إقتصاد

لبنان يحقق تحسناً في مؤشرات تنظيم الطاقة المستدامة

لبنان يحقق تحسناً في مؤشرات تنظيم الطاقة المستدامة

أصدر البنك الدولي مؤخرا النسخة الثانية من تقريره المعنون “مؤشرات تنظيم الطاقة المستدامة”، والذي يقيم من خلاله السياسات الوطنية و الأطر التنظيمية للطاقة المستدامة في 133 دولة، أي ما يوازي حوالي 97% من سكان العالم، ويرتكز هذا التقييم على حوالي 30 مؤشر ضمن ثلاثة ركائز، ألا وهي الولوج إلى الطاقة الحديثة، وفعالية الطاقة، والطاقة المتجدة.

وتتراوح نتيجة كافة المؤشرات بين الصفر والمائة، كما وأنها تخضع لنفس نسب التثقيل، ليتم بذلك تصنيف البلدان بحسب نتيجتها في كل من الركائز المذكورة آنفا تحت ثلاثة ألوان الأخضر والأصفر والأحمر، تمثل مدى تطورها في كل ركيزة كالتالي:

الأخضر: نتيجة 67 إلى 100 – بيئة سياسية وتشريعية ناضجة.

الأصفر: نتيجة 34 إلى 66 – جهود جدية لتطوير الإطار السياسي والتشريعي.

الأحمر: نتيجة 0 إلى 33 – تطبيق السياسات والتشريعات لا يزال في مرحلة مبكرة للغاية.

في هذا السياق، كشفت التقرير تحسنا ملموسة حول العالم في تبني الأطر السياسية المتطورة التي تدعم الطاقة المستدامة بحيث زاد عدد الدول التي تطبق أطرا مماثلة بأكثر من ثلاث مرات بين العامين 2010 و 2017، إلا أنه بالرغم من هذا التحسن، لا يزال العالم في منتصف الطريق ومن المستبعد أن يصل إلى النتيجة المرجوة في مؤشرات تنظيم الطاقة المستدامة (أي الخانة الخضراء) قبل حلول العام 2025.

فقد بلغ المعدل الوسطى لمؤشرات تنظيم الطاقة المستدامة حول العالم 58 خلال العام 2017، ما يضعه في الخانة الصفراء من منظار أخر، ذكر البنك الدولى التغير المناخي كعامل رئيسي في تشجيع الدول على اللجوء إلى سياسات الطاقة النظيفة، كما هو مبرهن من خلال الإلتزام في تأمين التنمية المستدامة، و إتفاقيات الأهداف المناخية في باريس ( Paris Cliniate Goals)، غير أن البلدان من خارج منظمة التعاون الإقتصادي لا تزال تشدد إهتمامها على قطاع الكهرباء، في حين أن النشاطین الأكثر إستهلاكا للطاقة هما التدفئة والنقل (و اللذين يشكلان نحو 80% من إستهلاك الطاقة).

وقد برزت ألمانيا كالدولة الرائدة في العالم من حيث الإطار التنظيمي للطاقة المستدامة بنتيجة 94، تلتها المملكة المتحدة (النتيجة الإجمالية 92)، وإيطاليا (النتيجة الإجمالية: 91)، وكندا (النتيجة الإجمالية: 90)، والجمهورية الكورية (النتيجة الإجمالية: 90)، للذكر لا الحصر.

محليا، شهد لبنان تقدما في مجال الطاقة المستدامة إذ حقق نتيجة 69 (الخانة الخضراء في العام 2017، مقارنة بنتيجة 52 (الخانة الصفراء) في العام 2015، في التفاصيل، سجل لبنان نتيجة 100 (الخانة الخضراء في مؤشر الولوج إلى الطاقة الحديثة (مقارنة بالنتيجة نفسها من العام 2015)، ونتيجة 51 (الخانة الصفراء) في مؤشر فعالية الطاقة (مقارنة بنتيجة 35 – الخانة الصفراء في العام 2015) ونتيجة 56 (الخانة الصفراء) في مؤشر الطاقة المتجددة (مقارنة بنتيجة 20 – الخانة الحمراء في العام 2015)، وفقا لتقرير بنك الاعتماد الاسبوعي.

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى