إقتصاد

لبنان يحتل المرتبة 93 عالميا في مؤشر التنمية البشرية

أصدر برنامج الأمم المتحدة الإنمائي تقريره بعنوان “تقرير التنمية البشرية 2019” بتاريخ 9 كانون الأول 2019 والذي يهدف إلى تناول وتغطية أبرز المواضيع والتطورات والسياسات المتعلقة بالتنمية البشرية حول العالم. يعمل تقرير هذا العام على أسس تحاليل جديدة لإحتساب عدم المساواة عبر التركيز على ثلاثة نقاط ألا وهي “ما بعد الدخل”، “ما بعد المعدل” و”ما بعد اليوم”. بالتفصيل، فإن مؤشر “ما بعد الدخل” لا يركز فقط على عدم المساواة على الصعيد الإقتصادي، بل أيضا على صعيد الصحة، والتعليم، والكرامة وإحترام حقوق الإنسان. أما بالنسبة العنصر “ما بعد المعدل” فهو يرتكز على أن تلخيص المعلومات وتمثيلها برقم واحد ليس كافية لقياس عدم المساواة بدقة ولذلك يدرس الطرق التي تبرز من خلالها عدم المساواة عبر مجتمعات مختلفة، في أماكن مختلفة وعبر الزمن. أخيرا، فإن عنصر “ما بعد اليوم” يرمي إلى تغيير العالم نحو الأفضل في القرن الواحد والعشرين من خلال أخذ في عين الإعتبار نقطتين أساسيتين لتحسين المستقبل وهما التغير المناخي والتحولات التكنولوجية.
ومن الجدير بالذكر أن مؤشر التنمية البشرية يقاس عن طريق إحتساب النتائج المسجلة في أربعة معايير رئيسية تعكس مستوى النمو والتقدم وهي: متوسط العمر المتوقع عند الولادة، سنوات الدراسة المتوقعة، ومتوسط سنوات الدراسة، والدخل القومي الإجمالي للفرد في مجموع 189 بلدا وذلك استنادا إلى بيانات العام 2018. وبشكل أكثر تحديدا، صف التقرير 62 دولة على أنها تتمتع بتنمية بشرية مرتفعة جدا، و 54 دولة ضمن فئة التنمية البشرية المرتفعة و 37 دولة ضمن فئة التنمية البشرية المتوسطة و36 بلدا في مجموعة التنمية البشرية المنخفضة.
على الصعيد العالمي، كشف التقرير أن النرويج قد تصدرت القائمة محققة أعلى مستوى تنمية بشرية بنتيجة 0.954، متقدمة على سويسرا التي احتلت المرتبة الثانية بنتيجة 946، للذكر لا للحصر. إقليميا، تصدرت الإمارات العربية المتحدة قائمة الدول العربية وجاءت في المرتبة ال 35 عالميا مع مؤشر تنمية بشرية بلغ 0.866، تلتها المملكة العربية السعودية في المركز العالمي 36 بنتيجة 0.857.
محلياً، صنف التقرير لبنان من بين الدول ذات مستوى تنمية بشرية مرتفع حيث سجل نتيجة 0.730 في مؤشر التنمية البشرية ما وضعه في المرتبة ال93 عالميا والتاسعة بين نظرائه العرب. في التفاصيل، بلغ متوسط العمر المتوقع عند الولادة في لبنان 78.9 سنة (ثاني أعلى متوسط في المنطقة) ووصلت سنوات الدراسة المتوقعة إلى 11.3 عامأ كما وبلغ متوسط سنوات الدراسة 8.7 سنوات، فيما لامس الدخل القومي الإجمالي للفرد الواحد 11.136 على مقياس القدرة الشرائية بالدولار الأميركي. بالإضافة، فقد تخطى مستوى المؤشر الخاص بلبنان المستوى المسجل على صعيد متوسط الدول العربية والذي بلغ 0.703 ولكنه لم يتخطى المتوسط العالمي الذي بلغ 0.731 كما وذكر التقرير أن متوسط نمو مؤشر التنمية البشرية السنوي كان سلبية عند مستوى 0.36% خلال الفترة الممتدة بين العامين 2010 و2018، بحسب النشرة الاسبوعية لبنك الاعتماد.

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى