دوليات

لبنان يحتل المرتبة 147 في العالم في مؤشر السلام العالمي للعام 2019

 

أصدر معهد الإقتصاد و السلام تقريره الثالث عشر من مؤشر السلام العالمي، والذي يصنف من خلاله 163 دولة و إقليم مستقل وفقا لمستويات السلام لديها، كما ويقدم تحليلا حول التطورات العالمية في موضوع السلام في التفاصيل، يتم إحتساب المؤشر إستنادا إلى 23 عنصرا كميا ونوعيا تحت مظلة ثلاثة عوامل رئيسية هي مستوى الأمن الإجتماعي و الأمان، ومدى إستمرار الصراعات الداخلية والدولية، ودرجة العسكرة، في هذا الإطار، كشف التقرير أن السلام العالمي قد تحسن بعد أربع سنوات متتالية من التراجع في ظل تبدد بعض التوترات، والحروب، والأزمات التي نشأت خلال العقد الأخير إلا أن هذا التحسن قد بقي محدودة نتيجة إندلاع نزاعات جديدة حول العالم.

وبحسب التقرير، شهدت 86 دولة تحسنا في مؤشر السلام العالمي، في حين سجلت 76 دولة تراجعا في المؤشر، وقد برزت أيسلندا كالدولة الأكثر تنعما بالسلام في العالم، وهو مركز لا تزال تحتله منذ العام 2008، محققة نتيحة بلغت 1.072 في المؤشر وحالة سلام “عالية جدا”، تلتها نيوزيلندا (النتيجة 1.221 حالة السلام: عالية جدا)، والبرتغال (النتيجة: 1.274حالة السلام: عالية جدا)، من منظار أخر، قدر معهد الإقتصاد والسلام الأثر الإقتصادي للعنف على الإقتصاد العالمي في العام 2018 بحوالي 14.1تريليون دولار، (على أساس تعادل القوة الشرائية)، أي ما يوازي نسبة 11.2% من الناتج المحلي الإجمالي العالمي أو 1853 دولار للفرد الواحد.

على صعيد إقليمي، أشار التقرير إلى أن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا قد حققت ثاني أعلى نسبة ارتفاع في المؤشر نتيجة إنحسار أعمال العنف في سوريا، ما أدى إلى إنخفاض عدد الوفيات من جراء النزاعات. على الرغم من هذه التطورات المشجعة، بقيت منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الأقل سلما في العالم للعام الخامس على التوالي، وقد جاءت قطر کالدولة الأكثر سلمة في المنطقة بالرغم من إستمرار الحظر الذي فرضه عدد من الدول عليها، كما وحظيت بالمرتبة 31 عالميا في مؤشر السلام العالمي للعام 2019، تبعتها الكويت المركز العالمي: 43 حالة سلام عالية)، والإمارات العربية المتحدة (المركز العالمي:53 حالة سلام: عالية).

محليا، إحتل لبنان المرتبة 147 عالميا والمرتبة 14 في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مؤشر السلام العالمي للعام 2019 (مقارنة بالمراكز نفسها في مؤشر العام المنصرم بنتيجة 2.800 وحالة سلام “منخفضة”. كذلك قدر التقرير الأثر الإقتصادي للعنف في لبنان بحوالي 12.76 ملیار دولار، والكلفة الإقتصادية للعنف بما يوازي 8% من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد.

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى