إقتصادالنشرة البريديةدوليات

لبنان يحتل المرتبة 140 عالمياً في المؤشر العالمي للفجوة بين الجنسين عن العام 2018

لبنان يحتل المرتبة 140 عالمياً في المؤشر العالمي للفجوة بين الجنسين عن العام 2018

أصدر المنتدى الإقتصادي العالمي تقرير حول “الفجوة بين الجنسين في العالم للعام 2018″، يسلط من خلاله الضوء على الأثر الإيجابي لتقليص الفوارق بين الرجال والنساء على القدرة التنافسية للبلدان.

في التفاصيل، يقوم التقرير بتقييم 149 دولة حول العالم وفقا للاختلافات بين الجنسين على الأصعدة الإقتصادية، والتعليمية، والصحية، والسياسية، وذلك بهدف رصد المجالات التي تحتاج إلى إتخاذ إجراءات مناسبة لتقليص الفجوة بين الجنسين، أشار التقرير أن مؤشر الفجوة بين الجنسين في العالم بلغ 68% في العام 2018، مما يعكس وجود فجوة نسبتها 32% ينبغي تقليصها لإكمال المساواة بين الجنسين على الصعيد العالمي.

وقد كشفت التقرير أن الدول التي شملها المؤشر قد نجحت بسد 96% من الفجوة في مجال الصحة بين الرجال والنساء وأكثر من 95% من الفجوة في مجال الثقافة والتعليم، في المقابل، أشار التقرير إلى أن التطور قد بقي بطيئا في مجالي المشاركة الاقتصادية وقوة الوساطة والقرارات السياسية إذ تم سد فقط 59% و 22% من تلك الفجوات بين الجنسين بالتتالي.

وقد أظهر التقرير أيضا أنه من أصل 144 بلدا كان تم تغطيتها في مؤشر العام المنصرم، والتي لا تزال مشمولة في مؤشر هذا العام، حققت 89 دولة تحسنا في المؤشر العالمي للفجوة بين الجنسين، في حين تراجع أداء 55 دولة، وقد كشفت التقرير أن سبعة بلدان (ألا وهي أيسلندا، النرويج، السويد، فنلندا نيكاراغوا، رواندا، ونيوزيلندا) قد نجحت في سد أكثر من 80% من الفجوة بين الجنسين في المؤشر خلال العام 2018، مقارنة بنفس عدد البلدان في العالم 2017 وخمسة بلدان خلال كل من العامين 2016 و 2015، في المقلب الأخر، سدت اليمن، والتي حلت في المرتبة الأخيرة، فقط 50% من الفجوة بين الذكور والإناث لديها في المؤشر المذكور.

على صعيد إقليمي، جاءت مجددأ منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المرتبة الأخيرة في المؤشر العالمي للفجوة بين الجنسين للعام 2018 خلف منطقة جنوب أسيا، مع العلم بأن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا قد تمكنت حتى يومنا هذا من سد نحو 60% من الفوارق بين الجنسين، مقارنة بحوالي 76% في منطقة أوروبا الغربية، والتي تصدرت اللائحة، وحوالي 73% في منطقة أميركا الشمالية التي حلت في المرتبة الثانية.

وبحسب التقرير، فقد حوت منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أربعة من الدول الخمس الأسوأ في العالم في معيار المشاركة السياسية لعام أخر على التوالي، كذلك أتت المنطقة في المركز ما قبل الأخير في مجال المشاركة الإقتصادية سابقة جنوب آسيا فقط، بالتوازي، تفوقت منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى وجنوب آسيا في نطاق الثقافة والتعليم وعلى كل من شرق أسيا والمحيط الهادئ وجنوب آسيا في نطاق الصحة.

أما على صعيد إجمالي، فقد حسنت عشر بلدان في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا نتيجتها، فيما سجلت سبعة دول تراجعا في نتيجة المؤشر.

محليا، خسر لبنان ثلاثة مراتب في المؤشر العالمي للفجوة بين الجنسين ليحتل المركز 140 بنتيجة 0.595 في العام 2018، ما يعني أنه نجح بسد 95.5% من الفجوة بين الجنسين، مقارنة مع المركز 137 في العام 2017، في التفاصيل، أوضح التقرير أن لبنان قد احتل المركز 136 عالميا في معيار المشاركة الإقتصادية، والمركز 110 في معيار الثقافة والتعليم، والمركز 122  في مؤشر الصحة والحياة، والمركز 147 لجهة قوة الوساطة والقرارات السياسية، وفقا لتقرير بنك الاعتماد الاسبوعي.

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى