إقتصاد

لبنان يحتل المرتبة الثالثة في المنطقة لجهة تحويلات المغتربين في العام 2018

توقع “موجز الهجرة والتطوير رقم 31” الصادر عن البنك الدولي أن تستمر تحويلات المغتربين حول العالم بالارتفاع خلال العامين القادمين وإن بوتيرة أدني، فقد قدر البنك الدولي زيادة في تحويلات المغتربين في العالم بنسبة 8.8% خلال العام 2018 إلى 689 مليار دولار، متوقعا أن ترتفع هذه التحويلات بنسبة 3.6% في العام 2019 إلى 714 مليار دولار وبنسبة 4.5% في العام 2020 إلى 746 مليار دولار، وقد عزا البنك الدولي أرقامه هذه للعام 2018 إلى الأداء الإقتصادي الصلب والتحسن في سوق التوظيف في الولايات المتحدة الأميركية، ترافقا مع تسارع وتيرة التدفقات المالية من روسيا ومنطقة مجلس التعاون الخليجي.

في المقابل، لفت التقرير إلى سلسلة من التحديات التي قد تعرقل تحويلات المغتربين حول العالم خلال الفترة المقبلة، منها المخاطر التي تهدد النمو الاقتصادي في العديد من الدول، وتبني سياسات هجرة حازمة في الكثير من البلدان المرسلة للتحويلات، وتصاعد القيود التجارية عالميا، وإستمرار التوترات الجيوسياسية، إضافة إلى الكلفة الباهظة لتحويل الأموال بين البلدان.

من منظار أخر، من المرجح أن تكون الدول ذات الدخل المنخفض و المتوسط قد حصلت حصة الأسد (نحو 77%) من تحويلات المغتربين العالمية المقدرة للعام 2018، كما هو الحال منذ العام 2010 على الأقل. في التفاصيل، إرتقب التقرير أن تركز غالبية التحويلات إلى البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط في منطقتي شرق آسيا والمحيط الهادی (149 مليار دولار 27.1%) وجنوب آسيا (137 مليار دولار 24.9% )، في هذا الإطار، يتبين من خلال التقرير أن تحويلات المغتربين إلى البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط تتبع نمطا مماثلا للتحويلات المالية العالمية، بحيث من المقدر أن تكون قد نمت بنسبة 9.5% خلال العام 2018 إلى 529 مليار دولار، كما ومن المتوقع أن ترتفع بنسبة 4% في العام 2019 إلى 550 مليار دولار وبنسبة 4.4% في العام 2020 إلى 574 مليار دولار.

أما على صعيد إقليمي، فقد قدر البنك الدولي أن التحويلات إلى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا قد ارتفعت بنسبة 8.8% في العام 2018 إلى 62 مليار دولار مرتقبا أن تزيد بنسبة  3.2% في العام 2019 إلى 64 مليار دولار، ومن ثم بنسبة 3.1% في العام 2020 إلى 66 مليار دولار، وبحسب التقرير، يعود هذا التباطؤ المتوقع في وتيرة نمو التحويلات إلى إنحسار معدلات النمو الاقتصادي في منطقة اليورو، والتي تشكل أحد أهم مصادر التحويلات النقدية إلى المنطقة في هذا الإطار، من المرتقب أن تشكل التحويلات إلى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا حوالي 11.6% من حجم التحويلات إلى الدول ذات الدخل المنخفض والمتوسط و 9% من حجم تحويلات المغتربين العالمية في العام 2019.

محليا، قدر البنك الدولي إرتفاعا في حجم تحويلات المغتربين إلى لبنان بنسبة 1.8% خلال العام 2018 إلى 7.2 مليار دولار، ليحل بذلك لبنان في المركز الثالث إقليميا من حيث حجم التحويلات الوافدة، مسبوقة فقط من المغرب (7.4 مليار دولار) ومصر (28.9 مليار دولار)، إضافة إلى ذلك، ودائما بحسب تقديرات البنك الدولي، فقد تبوأ لبنان المركز الثاني في المنطقة من حيث مساهمة تحويلات المغتربين في الناتج المحلي الإجمالي، والتي بلغت 12.7% في العام 2018، مسبوقا من الضفة الغربية وقطاع غزة (17.7%)، وقد أضاف البنك الدولي أن متوسط كلفة إرسال الأموال من دول منظمة التعاون الإقتصادي والتنمية ذات الدخل المرتفع إلى لبنان لا يزال عاليا جدا، بحسب نشرة بنك الاعتماد الاسبوعية.

اخترنا لكم

إغلاق