إقتصادمصارف

لبنان يحتل المرتبة الأخيرة في المنطقة من حيث المردود على ديونه الخارجية نهاية تشرين الثاني

وفقاً لتقرير “المردود العالي في الأسواق الناشئة” الصادر عن شركة “ميريل لينش”، حقق دين لبنان الخارجي عائداً سلبياً بلغ 17,55% خلال تشرين الثاني، في مقابل عائد سلبي بلغ 14,06% في تشرين الأول، ليصل بذلك العائد التراكمي إلى مستوى سلبي عند 35,84% لغاية تشرين الثاني 2019.
ويأتي هذا الأداء الهزيل نتيجة المظاهرات الشعبية وحالة تسكير الطرقات التي عمّت البلاد منذ منتصف شهر تشرين الأول، ما أدى إلى استقالة الحكومة وبالتالي ارتفاع هامش المخاطر للبنان إلى مستويات قياسية.
بذلك، احتل لبنان المركز الأخير بين 13 دولة في منطقة الشرق الاوسط وشمال أفريقيا شملها التقرير، فيما سجل الأردن المردود الأعلى والبالغ 19,79%، تبعه كل من مصر (19,31%) وعمان (18,03%) للذكر لا للحصر. يجدر الذكر في هذا السياق، أن المردود السيادي الوارد في هذا التقرير لا يأخذ في الاعتبار المخاطر المترتبة على هذه الاستثمارات، ما يفسّر نسبة الهوامش المرتفعة على الديون السيادية “option adjusted spread” للدول ذات المردود العالي والمبيّنة في الجدول التالي.
أما على صعيد الأسواق الناشئة حول العالم، فقد حلت أوكرانيا في المرتبة الأولى مسجّلة أعلى مردود على ديونها السيادية الخارجية (28,30%) مع نهاية شهر تشرين الثاني، فيما أتت الأرجنتين في المرتبة الأخيرة بمردود سلبي بلغ 36,93%. كما كان المردود الإضافي “Excess Return” على دين لبنان الخارجي سلبياً عند مستوى 42,91% مع نهاية تشرين الثاني 2019، ليحتل لبنان بذلك المرتبة الأخيرة على صعيد المنطقة، مسجلاً في الوقت عينه أعلى هامش على الديون السيادية والذي وصل الى 2,565 نقطة أساس، وثاني أعلى هامش على الديون السيادية على صعيد الاسواق الناشئة حول العالم وذلك بعد الارجنتين (2,650 نقطة أأساس).
بالإضافة، جاء الهامش على الدين السيادي الخارجي للبنان أعلى بشكل ملحوظ من المستوى المسجّل خلال الشهر الذي سبقه والبالغ حينها 1,865 نقطة أساس.
وفي هذا الإطار، تراجعت نسبة التثقيل على ديون لبنان السيادية في مؤشر “ميريل لينش”» عن الأسواق الناشئة “EM index external” الى 1,06% في شهر تشرين الثاني من 1,36% في شهر تشرين الأول 2019، بحسب النشرة الاسبوعية لبنك الاعتماد.

اخترنا لكم

إغلاق