مصارف

لبنان في المرتبة قبل الأخيرة إقليمياً من حيث المردود على ديونه الخارجية في تشرين الثاني


حقق دين لبنان الخارجي عائد سلبي بلغ 4.02% خلال شهر تشرين الثاني 2018، مقابل عائد بلغ 3.49% في شهر تشـرين الاول، ليصل بذلك العائد التراكمي الى 8.97% لغاية الشهر الحادي عشر من العام 2018، وفقا لتقرير “المردود العالمي في الاسواق الناشئة»” الصادر عن شركة “ميريل لينش”.
ليأتي لبنان في المرتبة الثانية عشر بين 13 دولة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا شملها التقرير.
فيما جاءت البحرين في المرتبة الأولى بنسبة مردود بلغت 2.76% حتى شهر تشرين الثاني، تبعها كل من قطر بنسبة 1.36% والامارات العربية المتحدة بنسبة 0.45-%، للذكر لا للحصر فيما تذيلت تركيا اللائحة في ظل الازمات التي تعصف بها بمردود سلبي بلغ 9.54%.
يجدر الذكر في هذا السياق ان المردود السيادي الوارد في هذا التقرير لا يأخذ بعين الاعتبار المخاطر المترتبة على هذه الاستثمارات، مما يفسر نسبة الهوامش المرتفعة على الديون السيادية للدول ذات المردود العالي.
أما على صعيد الاسواق الناشئة حول العالم، فقد حلت جزر البهاما في المرتبة الاولى مسجلة أعلى مردود على ديونها السيادية الخارجية بنسبة 2.77% مع نهاية تشرين الثاني 2018 فيما أتت زامبيا في المرتبة الاخيرة مع تسجيلها لعائد سلبي بلغ 25.26%.
وكان المردود الاضافي على دين لبنان الخارجي سلبيا عند مستوى 8.23% في فترة الأشهر الأحدى عشرة الأولى من العام الجاري، ليحتل بذلك لبنان المرتبة ما قبل الأخيرة على صعيد المنطقة، مسجلا في الوقت عينه أعلى هامش على الديون السيادية والذي وصل الى 824 نقطة أساس، وثالث أعلى هامش على الديون السيادية على صعيد الأسواق الناشئة حول العالم.
وجاء الهامش على الدين السيادي الخارجي للبنان أدنى بشكل ملحوظ من المستوى المسجل خلال شهر تشرين الأول 2018 والبالغ حينها 698 نقطة أساس وذلك في ظل بوادر سلبية على صعيد عملية تأليف الحكومة خلال الشهر المذكور.
وقد انخفضت نسبة التثقيل على ديون لبنان السيادية في مؤشر ميريل لينش عن الاسواق الناشئة الى 2.32% في شهر تشرين الثاني 2018 من 2.65% في الشهر الذي سبقه.

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى