إقتصاد

لبنان الأول عربياً في رأس المال البشري

 

حصل لبنان على المركز الأول عربيا في استثماره بالتعليم والرعاية الصحية كمقياس لالتزامه في النمو الاقتصادي، بحسب دراسة علمية هي الأولى من نوعها تصنف البلدان وفق مستوياتها من رأس المال البشري.

ويشير رأس المال البشري إلى مساهمات السكان إلى جانب رأس المال المادي مثل المباني والمعدات وغيرها من الأصول الملموسة، في الإنتاجية الاقتصادية، كما يمكن تعريف رأس المال البشري بأنه المستويات الإجمالية للتعليم والتدريب والمهارات والصحة للسكان، ويؤثر في المعدل الذي يمكن عنده تطوير التقنيات واعتماده واستخدامه لزيادة الإنتاجية.

ويعرف رئيس البنك الدولي، جيم يونغ كيم، رأس المال البشري بأنه “المجموع الكلي لصحة السكان ومهاراتهم ومعرفتهم وخبراتهم وعاداتهم. يشير هذا المفهوم إلى أنه ليس كل العمال متساوين، وأن نوعية الموظفين يمكن تحسينها عن طريق الاستثمار فيها”.

عربيا، جاءت الكويت في المرتبة الثانية بعد لبنان، ثم السعودية، فالأردن، وليبيا، بينما جاء جنوب السودان والصومال واليمن وجيبوتي في ذيل القائمة.

وعالميا، جاءت فنلندا أولاً، تلتها آيسلندا، ثم الدنمارك، وهولندا رابعاً، ثم تايوان، وكوريا الجنوبية، والنرويج، ولوكسمبورغ، وفرنسا تاسعا، وبلجيكا عاشراً.

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى