إقتصاد

لا نمو في المنطقة دون فرص للجميع

لا يخفى على الجميع الوضع الاقتصادي السيء في المنطقة، وقد طالب صندوق النقد الدولي من الحكومات تعزيز بعض الأليات حتى يتم تشجيع وزيادة النمو، ومن أهم هذه الأليات:
المسائلة: زيادة الشفافية وتعزيز المؤسسات ومواجهة الفساد.
المنافسة: دعم القطاع الخاص من خلال تنظيمه وزيادة قدرته على الحصول على التمويل.
التكنولوجيا والتجارة: الاستفادة منهما في إيجاد مصادر جديدة للنمو.
الفرص للجميع: بناء شبكات أمان قوية وتعزيز حقوق الشباب والنساء وسكان الريف واللاجئين.
الفرص: حتسين الإنفاق الاجتماعي والاستثماري وفرض نظام ضرائب أكثر إنصافا.
العمل: الاستثمار في المواطنين وإصلاح التعليم لتزويد العاملين بالمهارات التي يتطلبها الاقتصاد الجديد.
وكما يرى صندوق النقد الدولي أنه عقب مرور سبع سنوات على بداية الربيع العربي، لا يزال مواطنو المنطقة يطمحون إلى مزيد من الفرص الاقتصادية والرخاء، ويبلغ عدد المواطنين ممن هم أقل من 30 عاما 60% من سكان المنطقة، كما سينضم 27 مليون شاب إلى سوق العمل خلال السنوات الخمس القادمة، مما يعني أن صناع السياسات يجب عليهم اتخاذ إجراءات فورية لخلق الفرص اللازمة.
وقد شهدت مراكش بالمغرب عقد مؤتمر في يناير 2018 بعنوان “الازدهار للجميع” نظمه صندوق النقد الدولي والصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي وصندوق النقد العربي وحكومة المغرب، ودعا المؤتمر الحكومات لإيلاء الأولوية للإصالحات اللازمة لتشجيع زيادة النمو.

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى