إقتصاداخترنا لكممقالات رأي

كيف يؤثر تخفيض “موديز” التصنيف الائتماني على الدولة اللبنانية؟

قامت وكالة التصنيف الائتماني موديز بخفض التصنيف الائتماني للدولة اللبناني من Caa1 الى Caa2 مع نظرة مستقبلية سلبية. وهو يعتبر التصنيف الأخير في درجة مخاطر مرتفعة جدا. ويعكس هذا التصنيف اعادة جدولة الديون بسبب صعوبات في دفع المستحقات خلال الفترة الماضية بسبب تحركات الشارع المستجدة واستقالة الحكومة وبالتالي انخفاض في ثقة المستثمر مما له من أثر سلبي على استقطاب الودائع المصرفية.

يؤثر هذا التخفيض سلبا على أسعار سندات الدين EURO Bonds. وكان المردود على سندات استحقاق 2021 قد ارتفع خلال الأسبوع الماضي الى حوالي 36% مما يزيد العبء على الدولة. وقد عمد مصرف لبنان إلى تغطية جزء من مستحقات الدولة خلال الفترة الماضية اضافة الى تثبيت سعر الصرف مقابل الدولار على سعر 1515 عبر استعمال الاحتياط، علما بأن مبلغ 1.5 مليار دولار تستحق قرب نهاية الشهر.

لمعالجة هذا الوضع وتحسين السيولة، يجب الإسراع في تشكيل حكومة جديدة والعمل على خفض العجز في ميزان المدفوعات والاسراع في بت موازنة 2020 لاستقطاب أموال سيدر والمساعدات الخليجية، وبالتالي استعادة ثقة المستثمرين لاعادة استقطاب الودائع والحد من التحويلات الخارجية للعملة الصعبة. وقد تميز لبنان بقطاعه السياحي الذي يعول عليه في لعب دور مهم لتخفيف العجز في حال استتب الوضع السياسي في البلد.

اخترنا لكم

إغلاق