إقتصاد

“كابيتال انتليجنس” تخفض النظرة المستقبلية للبنان من مستقر الى سلبي

وكالة التصنيف الدولية “كابيتال انتليجنس” تبقي على تصنيفها للديون السيادية قصيرة وطويلة الأجل بالعملات الوطنية والأجنبية للبنان عند الفئة “B”، مع خفض نظرتها المستقبلية للبلاد من “مستقرة” إلى “سلبية”.
وتعكس النظرة “السلبية” مخاوف وكالة التصنيف من الضعف المستمر لكل من المالية العامة والخارجية وسط غياب حكومة فعالة قادرة على اتخاذ تدابير إصلاحية كبيرة وبدأ الاستفادة من دعم الدول المانحة.
وتأخذ التوقعات “السلبية” بعين الاعتبار أيضاً الآثار السلبية للمأزق السياسي على الاقتصاد اللبناني على نطاق أوسع، فضلاً عن تأثر البلد بالتغيرات في معنويات المستثمرين.
يتم دعم تصنيفات لبنان بشكل أساسي من خلال سيولة دولية كافية، وقاعدة تمويل مستثمرة “على الرغم من عدم تنوعها” بشكل ملحوظ، وتتأثر هذه التصنيفات بالمديونية الثقيلة والاحتياجات التمويلية الضخمة، وهيكلة الميزانية الضعيفة والمرونة المالية المحدودة، والتحديات الاجتماعية والاقتصادية، والبطء في الإصلاحات الاقتصادية والمالية، والمخاطر السياسية المحلية والإقليمية.
فمن المتوقع أن يتراجع النمو الاقتصادي للبلاد في عام 2018، بعد ارتفاع طفيف في عام 2017، مع توقع أن ينمو بنسبة 1% ، مقارنة مع 1.7% في عام 2017. وتتوقف التوقعات على المدى القصير إلى المتوسط على تشكيل حكومة ائتلافية فعالة، وتنفيذ خطة إصلاح ذات مصداقية وما يترتب على ذلك من إطلاق الدعم المتفق عليه من المانحين.
وتجدر الإشارة إلى أن المخاطر السياسية قد زادت منذ مراجعة التصنيف الأخيرة، مما يعكس استمرار الخلافات بين الأحزاب السياسية الرئيسية وما يترتب على ذلك من فشل في تشكيل حكومة ائتلافية، بحسب الوكالة.
وقالت الوكالة إن غياب حكومة فاعلة لا يزال يلقي بثقله على الاقتصاد اللبناني من خلال تأجيل القيام باصلاحات مطلوبة لتخفيف الضعف الذي يعانيه الاقتصاد واطلاق الاموال التي رصدت للبنان في مؤتمر “سيدر”. وقالت ان الازمة السياسية تلقي بثقلها ايضا على توقعات النمو على المديين القصير الى المتوسط وتهدد ثقة المستثمر.

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى