اخترنا لكمالنشرة البريديةدولياتشؤون قانونية

قاضي التحقيق في انفجار بيروت يتسلم التقرير الفرنسي

قال مصدر قضائي لصحيفة الديلي ستار إن القاضي اللبناني الذي يقود التحقيق في الانفجار الدامي الذي وقع في 4 آب في بيروت من المقرر أن يتلقى تقريرا مفصلا من خبراء متفجرات فرنسيين حول التحقيقات في الانفجار.

يأتي ذلك بعد أن تلقى المحقق في انفجار بيروت القاضي فادي صوان تقرير مكتب التحقيقات الفيدرالي الذي لم يتوصل إلى نتيجة مؤكدة حول سبب انفجار 4 آب.

وقال المصدر القضائي “من المفترض أن يتضمن التقرير الفرنسي جوانب لم يشملها تقرير خبراء مكتب التحقيقات الفيدرالي، باعتبار أن كلا الطرفين قام بمهمة منفصلة عن الآخر”.

وبحسب المصدر فإن التحقيق الفرنسي “أوسع وأشمل من مهمة الأمريكيين وحتى البريطانيين”.

وقال المصدر إن الفريق الفرنسي أخذ عينات من الحفرة التي يبلغ عمقها 43 مترا والتي خلفها الانفجار، وكذلك من حطام المباني والمركبات المجاورة لتحديد سبب الانفجار.

تهدف تقارير الفرق الأجنبية إلى تحديد سبب انفجار 2750 طنًا من نترات الأمونيوم المخزنة عشوائياً في مستودع بالميناء من قبل السلطات منذ عام 2014. ما أشعل نترات الأمونيوم، الذي أودى بحياة ما يقرب من 200 شخص وجرح الآلاف. 

ومن المتوقع أن تحدد التقارير ما إذا كان الحادث عملاً تخريبياً دولياً أم حادثاً.

اعتقل صوان حتى الآن 25 مسؤولاً من الرتب الدنيا إلى المتوسطة لدورهم في تفجير الميناء، بمن فيهم مدير الميناء السابق حسن قريطم ومدير الجمارك بدري ضاهر، الذي رفض الرئيس ميشال عون حتى الآن إقالته “مراعاة لمبدأ المساواة”.

اخترنا لكم

إغلاق