إقتصادمقالات رأي

في وداع 2018 واستقبال 2019

تحية لكل من أطعم جائعا او داوى مريضا، تحية لكل من واسى طفلا وعجوزا ويتيما او مظلوما وسجينا. تحيه لكل طبيب شريف وموظف او شرطي نظيف. 
تحية لكل من حافظ على البيئه ولم يلوث ارضا او بحرا او نهرا … تحية لكل من حافظ على مدرسه، تحية لكل من قرأ كتابا في زمن عهر الميديا … وألف تحية لكل من قال او كتب كلمة حق في وجه سلطان جائر وفي وجه اللصوص والمجرمين والمارقين. تحية لكل من أضاء شمعه، نشر العلم والخير، بشر ولم ينفر.
تحية للأمهات اللواتي تنتظرن عودة اولادهن من سجون الظالمين. تحية لكل نازح مظلوم ينام في خيمة مع أطفاله في العراء، وتحية لكل من تفقدهم وتذكرهم وواساهم. تحية لفلسطين وتحية للمقاومين ضد العدو الاسرائيلي بصدق واخلاص وايمان، لا خدمة لاجندات خارجيه او من أجل راتب شهري.
تحية لكل عامل صابر على ظلم رب عمله، وتحية لكل صاحب عمل يصبر على خساراته المتتاليه وينصف عماله وموظفيه. تحية لكل العاطلين عن العمل ولم ييأسوا من السعي الى العمل المنتج الشريف. تحية للعاملين بصمت في ارضهم او غربتهم ويعيلون عائلاتهم. وألف تحية للمجاهدين من أصحاب الحاجات الخاصة. 
تحية للمستثمرين الشرفاء، الشباب منهم او المخضرمين. تحية لكل من افتتح شركه او مشروعا ووظف شابا او شابه في لبنان. تحية للجمعيات الاجتماعية وليس الحراميه، الجمعيات التي لا تمت بصلة القرابه لأي زوجة رئيس، وزير، نائب أو نائبه او مسؤول، العاملة بصمت وكد وشرف بعيدا عن الكاميرات والاستعراضات ومجلات الصور!
ألف تحية لليرة الصامدة على رغم كل محاولات انتهاك عذريتها بكثافة سرقاتهم وتوظيفاتهم واخبارهم ومقالاتهم وتصنيفاتهم وآرائهم الخنفشاريه!
تحية لكل عجوز أو كهل لا يزال يشقى بما تبقى من العمر من أجل عائلته او مريض او صاحب حاجة خاصة يتحمل مسؤوليته..
تحية للشباب عموما أنتم الأمل والرجاء … لا تخيبوا آمالنا بكم، لا تخيبوا آمال اهلكم ووطنكم …
نتطلع الى 2019 بكل أمل وعزيمه وتفاؤل، نعم الشرفاء كثر والخير لا يزال موجودا وطريق الخلاص لا يزال مفتوحا … يا ايها الاصدقاء، اعقدوا العزم لا تهنوا ولا تيأسوا … اتمنى لكم الصحة أولا والباقي تفاصيل … اتمنى لكم الرزق والبحبوحة والفرح والسلام مثل السويد وبلجيكا وهولندا على الأقل وكل عام وانتم وعائلاتكم ووطنكم بالف خير.

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى