إقتصاد

فيتش: الرياح ستكون مصدر هام للكهرباء خلال العقد المقبل

 

ستصل الطاقة المتجددة غير المائية، التي تقودها الرياح والطاقة الشمسية، إلى 2.4 تيراوات من القدرة المركبة في جميع أنحاء العالم بحلول عام 2028، وسوف تمثل الرياح نسبة 44 في المائة، بينما تشكل الطاقة الشمسية 49 في المائة من توليد الطاقة في قطاع الطاقة المتجددة، مدفوعًا بالنمو السريع في أسواق مثل الصين التي تتطلع بشكل متزايد إلى التحول إلى الطاقة الخضراء، وفقًا لشركة فيتش.

سوف تستمر الطاقة الشمسية في الهيمنة، لكن قطاع الرياح سيظهر كمصدر هام للكهرباء على مدار العقد المقبل بسبب”عامل القدرة الأعلى لتكنولوجيا طاقة الرياح، وخاصة الرياح البحرية”، وفقًا للتقرير.

فقد نمت الطاقة المتجددة بنسبة 14.5 في المائة العام الماضي، على مقربة من الزيادة القياسية التي تحققت في عام 2017، لكنها لا تزال تمثل ثلث الزيادة في توليد الطاقة، وقال بوب دادلي، الرئيس التنفيذي لشركة BP، إن تثبيت مصادر الطاقة المتجددة هو مفتاح “إزالة الكربون عن قطاع الطاقة”، وهو التحدي الأكبر الذي يواجه نظام الطاقة العالمي خلال العقدين المقبلين.

وقالت فيتش إن الصين التي تحرص على الابتعاد عن الفحم الملوث لتوليد الطاقة ستشهد أسرع توسع في مجال الطاقة المتجددة غير المائية. من المتوقع أن تضيف البلاد أكثر من 580 جيجاوات من سعة الطاقة من نهاية 2018 إلى 2028، أي ضعف الإضافة في الولايات المتحدة والهند مجتمعة.

وأضافت فيتش إن نسبة الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة ستبقى ضعيفة، حيث تمثل 15 في المائة بشكل عام بحلول نهاية عام 2028. وسيظل الفحم هو الوقود المهيمن، حيث يتعين على مصادر الطاقة المتجددة اللحاق بالغاز الطبيعي، والذي تفضله اقتصادات مثل الصين كوقود انتقالي موثوق.

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى