إقتصادبورصة و عملات

فقاعة الأسهم أكبر من عام 2008 والانهيار القادم أكبر بكثير

حذر بيتر شيف الرئيس التنفيذي لشركة يورو باسيفيك كابيتال من الانهيار القادم، وركود الاقتصاد الأمريكي ككل، وليس بالأخص بورصة وول ستريت، وذلك بعد التراجع الحاد والحركة البيعية الكبيرة خلال الاسبوع الماضي.

وقال شيف لـ”فوكس نيوز”: “هذه الفقاعة ليست فقط في سوق الأسهم، بل في الاقتصاد بأكمله”، ويتوقع شيف حدوث ركود، مصحوبًا بارتفاع أسعار المستهلك، والذي سيكون “أكثر إيلاما بكثير” من الركود الكبير 2007-2009.

وقال أيضا: “أعتقد أنه في الوقت الذي يفقد فيه الأمريكيون وظائفهم، فإنهم يرون أن تكاليف المعيشة ترتفع بشكل كبير، ولذا فإن هذا سيجعلها مؤلمة للغاية”.

وقد تراجعت أسواق الأسهم يومي الأربعاء والخميس الماضيين، بانخفاض حاد في أسهم التكنولوجيا ومخاوف من ارتفاع معدلات الفائدة بسرعة مما جعل المستثمرين يفرون من المخاطرة.

وقد سجل كل من مؤشر داو جونز الصناعي ومؤشر ستاندرد آند بورز أكبر انخفاض لهما في يوم واحد منذ شهر شباط. وحقق مؤشر ناسداك أكبر عملية بيع له في يوم واحد منذ حزيران 2016.

وألقى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب باللوم على البنك المركزي في عمليات البيع، قائلا إن الاحتياطي الفيدرالي “أصبح مجنونًا”.

ووفقًا لشيف، فإن الاحتياطي الفيدرالي كان يتصرف بطريقة غير عقلانية لفترة طويلة: “ما هو الجنون بالنسبة للاحتياطي الفيدرالي هو الاعتقاد أنi بوسعهم رفع أسعار الفائدة دون أن يضعوا فقاعاتهم الخاصة”.

وأضاف شيف: “إن هذه فقاعة أكبر من تلك التي انفجرت في عام 2008، والأزمة التي سوف تترتب على ذلك ستكون أكبر بكثير”.

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى