إقتصاداخترنا لكممقالات رأيمونيتور الفساد

فخامة الرئيس فؤاد شهاب… بالله عليك كيف حاربت الفساد؟

أن الفساد قد استشرى في لبنان وضرب الأرقام القياسية، فنرى أنّ هذه الظاهرة انغمس فيها رجال الدولة من أعلى الدرج ونزولاً حيث اتسعت مجالاته وأصبح يهدّد بنية «المجتمع» اللبناني. فهذه الظاهرة تجتاح لبنان وتتسارع وأضحت بمثابة العائق الأساس أمام التنمية. وفقاً لمؤشر مدركات الفساد الذي أصدرته منظمة الشفافية الدولية العام 2019، يأتي لبنان في المرتبة 136 على قائمة 175 دولة، مما يدلّ على قوة الفساد فيه.

 أسباب الفساد السياسي

إن النظام السياسي اللبناني يخضع لحالة انتشار الفساد السياسي الذي قاد إلى إضعاف فاعلية الدولة وكفاءة أجهزتها في التصدي لهذه الظاهرة وإمكانية المحاسبة فيها ورسخ هيمنة البنى التقليدية كما وشخصنة العمل السياسي والمؤسّسي الأمر الذي حد من أداء و كفاءة آليات الضبط والموازنة.

ان تفشّي الفساد في لبنان يعود إلى فقدان الثقة في النظام اللبناني وإلى عدم التمكّن من بسط سلطة القانون، وإنّ تقاسم السلطات يروّج لفاعلية النخب السياسية الطائفية التي تعمل بحسب أجندة مصالحها الخاصة كما أدّى ذلك إلى إضعاف الاستثمارات الأجنبية لغياب برامج تحفيذ من قبل الحكومات. ويجب ان لا ننسى السياسات المتبعة في إعطاء العقود للشركات التي تدفع الرشاوى وليس للتي تقدّم العروض الأفضل.

 الفساد بمواجهة موازنة 2020

بعد ولادة حكومة “العهد الأولى” برئاسة سعد الحريري لوحظ إلغاء وزارة مكافحة الفساد التي كان قد تولّاها الوزير نقولا تويني وجاء ذلك بمثابة إعلان واضح واعتـراف أنّ القضية أكبـر بكثيـر من وزارة ووزير وبيان وزاري. إنـّها قضية مرضٍ عُضال نـخرَ الـجسم اللبنانـي وفتك فيه  الى ان وصل الى نخاعه الشوكي.

حاليا ان الإختبار الرئيسي لموازنة 2020 يتـمثّل فـي ما إذا كانت الحكومة تستطيع من خلالها تعزيز ثقة السوق وجذب تدفّقات جديدة من العملة الصعبة التـي يحتاجها البلد عبر إحياء ملفّ مكافحة الفساد وإصلاح قطاع الكهرباء، وإقفال المعابر غيرالشرعية، وإلغاء الصناديق الـمستقلّة، وتـخفّض حجم القطاع العام، ومعالجة ملف الاملاك البحرية والنهرية وغيرها من مزاريب هدر لا يمكن عدها وحصرها في هذه الاسطر والتي تعود على الخزينة بمليارات الدولارات.

عهد الرئيس ميشال عون ومسيرة الفساد

انّ الضجيج المُثار بشأن الفساد، سمعه المواطن في كثير من المحطات، خصوصا في عهد الرئيس اميل لحود، وها هو عهد الرئيس العماد ميشال عون يُعيد عقارب الساعة الى الوراء. منذ العام 1988، والعماد عون يطالب بـمكافـحة الفساد وأنّ فـي هذه الـمعركة لا يوجد حصانة على أحد. وفـي خطاب القسم، أكّد «أنّ الإصلاح الإجتـماعي والإقتصادي لا يـمكن له أن ينـجح إلاّ بإرساء نظام الشفافية عبـر إقرار منظومة القوانيــن التـي تساعد في الوقاية من الفساد وتعيـيـن هيئة لـمكافـحته».

لقد مضى على خطاب القَسَم ثلاث سنوات ونيف وشهد لبنان اكبر موجة احتجاجات شعبية في اوكتوبر 2019 نتيجة تردي الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية، والناس لا تزال تنتظر اقرار قوانيـن تواكب عمليّة الـحرب على الفساد، ومنها استعادة الاموال المنهوبة وتشكيل هيئة قضائية عليا مستقلّة تُـحاسب كل الذيـن عملوا فـي الشأن العام “PEPS” منذ إنتهاء الـحرب فـي العام 1990 وحتـى يومنا هذا، والا لن يكون هناك إمكانية لـمعالـجة الوضع الإقتصادي والـمالـي بطريقة نهائية تعيد لبنان الى الخريطة العالمية.

تجربة الرئيس فؤاد شهاب مع الفساد

لقد ادرك جيدا الرئيس الامير فؤاد شهاب أنّ افة الفساد لا يمكن أن تحلّ أو حتى تكشف في حكم قضائي بسيط ومن خلال القوانين. فمن يفسد في الإدارة يعلم جيدا أسرار تغطية فساده “بالقانون”. فمن يُدير المناقصات، ويقود المشتريات، يعرف جيدا القانون، وعلى أساسه يركّب الصفقات والسمسرات ويتقيّد بدفتر شروط هو من قام بوضعه على مقياس أهدافه ومنفعته الخاصة.

بناء عليه شدّ الرئيس فؤاد شهاب أواصر “الدولة الشفافة” حيث منسوب الفساد منخفض عبر خلقه بيئة مناهضة للفساد وتمكين مؤسسات الرقابة المالية والإدارية في الدولة من العمل الجاد والرصين والمتواصل، من دون التأثر بالمناخ السياسي العام وايقن ايضا ان الفساد لا يمكن الحدّ من انتشاره الا بالرقابة الذاتية في الدولة لذلك نقل الادارة من عهد تقاسم المنافع الى عهد الادارة الحديثة.

ولتحقيق غايته كرس النصف الثاني من الولاية الرئاسية لتحديث الدولة وإجراء إصلاحات إدارية واجتماعية في كافة القطاعات والسعي لتأمين عدالة اجتماعية، وبإنشاء الأجهزة الإدارية الحديثة، وتأمين الخدمات العامة لكافة أرجاء لبنان خاصة الى المناطق النائية. وعرف عهده حقبة من الازدهار الاقتصادي والبحبوحة والأمن والتنمية الاجتماعية.

ان قصص وحكايات مكافحة الفساد بعهد الرئيس شهاب معبرة جدا عن حزمه وعزمه على قتل الفساد في مهده. على سبيل المثال قام بحجز سيارة الرئيس صائب سلام بسبب عدم تسديد رسوم الميكانيك فما كان من باقي السياسيين الا ان عمدوا الى تسديد جميع مستحقاتهم في اليوم التالي. ايضا نذكر كيف فضح احد الوزراء من داخل جلسة مجلس الوزراء حيث تبين له ان الوزير المعني قد سرق شحنة الطحين الامريكي المرسل هبة للشعب اللبناني وطالبه باعادة الطحين فما كان من الوزير الا ان تقدم باستقالته واعاد الطحين الى المواطنين.

 الخلاصة

ايها الساسة وأصحاب القرار انتم امام خيارين لا ثالث لهما اما ان تتعظوا من رئيس وزراء سنغافورة الذي استفاد من نصائح الرئيس شهاب عن كيفية بناء الدولة  عندما التقاه في بعبدا سنة 1963 والذي استطاع من خلال تطبيقها بالنهوض بسنغافورة فجعل من دولته الصغيرة والضعيفة وغير القابلة للحياة، احدى اجمل واروع وارقى البلدان في العالم، واما ان تستمروا في نفس النهج  فيرزح المواطن  تحت وطأة الصعاب الجسام التي لا تطاق نتيجة الاوضاع الاقتصادية والمعيشية والاجتماعية البالغة التعقيد الامر الذي سوف يجعل من واقعنا المؤلم دولة غير قابلة للاستمرار لا بل الحياة والسلام.

 

اخترنا لكم

إغلاق