بورصة و عملات

عودة اليوان الصيني إلى سوق العملات المشفرة مرة أخرى

 

عادت تدفقات اليوان الصيني عادت مرة أخرى إلى سوق العملات الرقمية، بحسب العاملين في الصناعة، وذلك بعد أن بدأت السلطات الصينية في اتخاذ إجراءات صارمة ضد شركات العملات الرقمية وأصدرت حظرا ضد تداول العملات الرقمية في مقابل عملة اليوان الصيني الرسمية للبلاد  في بداية العام 2017.

وبحسب متداولون فإن تدفقات اليوان الصيني عززت من المسار الصعودي الحالي لسوق التشفير، وإن الأرباح الصينية من أسواق الأسهم بدأت تتدفق إلى البيتكوين على مدار الأسابيع الأخيرة، مضيفا أن أكبر منصات تداول العملات الرقمية الصينية حظيت بتضاعف في أحجام التداول.

وأظهرت منصة “باكسفول” ارتفاع في تداول اليوان الصيني مقابل البيتكوين، ولاحظ موقع جمع البيانات “كوين جيكو” ارتفاع في حجم تداول اليوان الصيني مقابل البيتكوين. وتجدر الإشار إلى أن الصين تمتلك من 12 إلى 15 منصة لتداول العملات الرقمية وكلها تقوم بإجراء عملياتها من خارج الدولة، لكي يتمكن المستثمرين من تداول العملات الرقمية وتخطي الحظر المفروض من قبل الدولة. وأشهر هذه المنصات هي “بينانس”، “Hitbtc”، “Fatbtc”، و”Zb.com”.

وقد توصلت الحكومة الصينية إلى بعض التدابير الإضافية لسياستها النقدية من أجل دعم النمو الإقتصادي في العام الجاري، وتعهد رئيس مجلس الدولة، لي كه تشيانغ، بتخفيض الضرائب ورفع القيود عن قطاع التكنولوجيا.

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى