إقتصاد

عشرة تريليونات دولار لتلبية الطلب المتوقع على النفط والغاز خلال عقدين

على قطاع النفط والغاز أن يؤمن أكثر من عشرة تريليونات دولار من الاستثمارات على مدى الـ 22 عاماً المقبلة من أجل تلبية النمو المتوقع في الطلب على الطاقة والمنتجات البترولية الصناعية، بحسب تقرير صادر عن “أوبك”.
وذكر التقرير إن الأعمال في كافة جوانب ومراحل سلسلة القيمة لقطاع النفط والغاز ستحتاج إلى تمويل يبلغ حوالي 10.5 تريليونات دولار بين العامين 2017 و2040، محسوبة بأسعار الدولار في العام 2016، لتحقيق سوق نفط “متوازنة ومستقرة”.
وتشمل هذه الاستثمارات 7.9 تريليونات دولار في أعمال الاستكشاف والتطوير والإنتاج، كالإنتاج، أو حوالي 328 مليار دولار سنوياً، فيما سوف تحتاج أعمال الغاز والتكرير والبتروكيماويات، كالصناعات التحويلية والتكرير، إلى حوالي 1.5 تريليون دولار، مع تخصيص ما يقرب من 915 مليار دولار منها لأجل الإصلاحات والصيانة، فيما ستحتاج أعمال الشحن والتخزين وتوزيع النفط والغاز، إلى حوالي 1.1 تريليون دولار من الاستثمارات.
وقال ريتشارد كورماك، الرئيس المشارك لأسواق رأس المال لدى “غولدمان ساكس”، إن فرص الاستثمار والتمويل ترتبط في ما بينها ارتباطاً وثيقاً، معتبراً أنه لا يمكن مناقشة أي استثمار محتمل من دون معرفة مصدر التمويل وتكلفته، والتكلفة المحتملة التي تنطوي عليها فرصة ذلك التمويل.
وأشار كورماك، إلى أهمية وضع استراتيجية شاملة لمخصصات رأس المال لإحراز النجاح في هذا القطاع، مؤكداً أن المستثمرين يركزون تركيزاً شديداً على اتباع الدورة التي مررنا بها في هذا القطاع.
ويرى كثير من الخبراء في القطاع أن الحصول على التمويل اللازم لمشروعات النفط والغاز الجديدة سوف يزداد تعقيداً، ولا سيما مع ابتعاد قطاعات النقل والمواصلات وتوليد الطاقة عن الاعتماد على الهيدروكربونات باتجاه مصادر الطاقة المتجددة. لذلك يُعد العثور على خريطة طريق للتمويل في المشهد الجديد لقطاع الطاقة أمراً بالغ الأهمية.ذيين.

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى