تأمين

صمود رؤوس أموال إعادة التأمين العالمية

 

انخفضت رؤوس أموال إعادة التأمين العالمية بنسبة 2% خلال الأشهر التسعة الأولى من العام 2018 بالغة 595 مليار دولار بسبب انخفاض قدره 20 مليار دولار في رؤوس الأموال التقليدية وفقاً لوسيط التأمين وإعادة التأمين “أيون”.

ويأتي هذا الانخفاض الإجمالي بمقدار 2% إلى مبلغ 595 مليار دولار من فترة نهاية سنة 2017 إلى نهاية أيلول 2018. وتشير “أيون” إلى أنه على الرغم من خسائر الكوارث الكبيرة خلال السنتين الماضيتين التي بلغت 230 مليار دولار فإن رؤوس أموال إعادة التأمين العالمية صمدت في وجه هذه الخسائر.

وتلاحظ “أيون” أنه على الرغم من الخسائر الكبيرة، فإن نسبة الخسائر التي تحملتها شركات إعادة التأمين ظلت منخفضة ولبرما لا تتخطى 25% من هذا المبلغ.

وكان الدافع وراء هذا الانخفاض هو السوق التقليدية التي شهدت انخفاضاً في رأس المال بنسبة 4%، أو 20 مليار دولار، إلى 496 مليار دولار. في الوقت نفسه، ارتفع حجم رأس المال البديل لإعادة التأمين في فترة التسعة أشهر إلى 99 مليار دولار، وهو نمو بنسبة 11%.

في حديثها عن رأس المال التقليدي، تقول أيون إن 16 من أصل 21 شركة من مكونات مجموع شركات إعادة التأمين قد أعلنت عن نتائج التسعة أشهر والتي أظهرت أن إجمالي حقوق الملكية انخفض بنسبة 5% إلى 167 مليار دولار، وهو ما يرجع جزئيًا إلى قوة الدولار الأمريكي.

في الوقت نفسه، شهدت المجموعة نمواً قوياً في الفترة، والتي تقول أيون إنه متأثر جزئياً بالنشاط السابق للاندماج والاستحواذ، وزيادة أقساط إعادة التأمين في هذه الفترة، مع عدد من الشركات التي تشهد زيادة الطلب.

فقد بلغ صافي النسبة المجمعة للمجموعة 96.7%، وهو ما يمثل تحسنا على 111.3% المبلغ عنها للفترة نفسها من عام 2017. بلغ صافي الدخل 10.4 مليار دولار للمجموعة، والتي تمثل عائد سنوي على حقوق المساهمين بنسبة 7.8%.

فيما يتعلق برأس المال البديل، تقول أيون أن النمو الرئيسي يتباطأ نتيجة للأحداث الأخيرة والخسائر اللاحقة. ومع ذلك، وبمجرد استيعاب السوق البديلة لخسائر العامين الماضيين بالكامل، تتوقع أيون استمرار النمو السابق.

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى