إقتصادمقالات رأي

صحوة ضمير قد تحل مشاكل لبنان الاقتصادية.

ما هو الحل لخفض الإنفاق العام!؟

كثيرا ما نسمع عن تهور الإنفاق في الموازنة وضرورة حفضه او على الاقل خفض نسبته إلى الناتج المحلي الإجمالي.

كذلك نسمع عن عجز الميزان التجاري الخارجي وفي السنوات الأخيرة عن عجز ميزان المدفوعات

فما الذي يمكن فعله لحل هذه المشاكل التي تهدد الاقتصاد اللبناني؟

١-فرض ضرائب ورسوم مرتفعة على البضائع التي لها مثيل في لبنان لتصريف منتجاتنا الوطنية وتشجيع أصحاب الرساميل على الاستثمار.

٢-فرض ضرائب ورسوم مثالية على الأملاك البحرية و النهرية التي يمكن أن تعطي مردود يوازي  عشرة أضعاف ما يتم جبايته حالياً.

٣-الوقف الفوري لدفع الرواتب لموظفي السكك الحديدية الذين يبلغوا ٣٠٠ موظف.

٤-اعادة النظر في رواتب و أجور بعض كبار الموظفين والسفراء خصوصا التي تبلغ رواتبهم شهريا اكثر من ١٠٠٠٠ دولار، إضافة إلي النفقات الإضافية (ايجار منزل …) والتي تبلغ عند بعض السفراء ٧٠٠ الف دولار سنويا.

٥-على الحكومة ايجاد حل سريع الكهرباء التي تكلف عجزاً بقيمة ٢ مليار دولار سنويا وهنالك العديد من العروض المثالية التي قدمت للحكومة اللبنانية وبعضها لا تدفع معه الدولة اي فلس للتجهيز مع الاحتفاظ بملكية القطاع.

٦-فرض ضرائب عالية على استهلاك الرفاه فلبنان يفرض أدنى ضرائب بالمقارنة مع محيطه على هذا النوع من الإستهلاك. وذلك بدلا من فرض رسوم وضرائب على الشعب(صفيحة البنزين، الكهرباء، زيادة ضريبة القيمة المضافة.. الخ)

واخيرا… نريد صحوة ضمير ربما تحل مكان كل ما ذكر أعلاه.

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى