اقتصاد المستقبل

شهيّب في تخرّج LAU: العلم يجعل الحياة فرحاً دائماً.

  • خرجت جامعة LAU طلابها الاطباء لهذا العام برعاية وزير التربية الاستاذ أكرم شهيب.

بعد النشيد الوطني وعدد من الكلمات في المناسبة، تحدث الوزير شهيب قائلا: “ربما ليست هذه المرة الأولى التي يقف فيها سياسي على هذا المنبر، لكن من الطبيعي في هذا الحرم الجامعي الراقي أن يعلو صوت العلم على كل الأصوات الأخرى، لذا سأختصر الكلام في السياسة، على أمل أن يخبو الخطاب السياسي المتشنج والمستعلي الذي يغذي نارالفرقة والانقسام.”

أضاف: “يقول سقراط: العلم هو الخير والجهل هو الشر. فما أحوجنا إلى العلم تنشره جامعات راقية كجامعتكم، إذ لا شيء غيره يخلصنا من الجهل المتحكم ببعض العقول، لا سيما على صعيد السياسة.كم نحن بحاجة إلى العلم الحقيقي،أو “علم المعرفة” كما كان يسميه كمال جنبلاط، الذي لا يكتفي بدرس علاقات الأشياء والظواهر السطحية، بل العلم الذي يسعى إلى اكتناه جوهر الوجوه وحقيقته. هذا العلم الذي يجعل الحياة بنظره، فرحا دائما، لأنها خلق دائم. والفرح عنده هو الانتصار على الجهل لا في معرفة الأشياء. معكم نرتاح إلى مسيرة العودة، إلى المعنى الحقيقي للعلم، إلى مستوى حقيقي للعلم“.

وتابع: “لقد اخترتم من العلم، الاختصاص الإنساني الأرقى، الطب، وهذه مهنة التحديات والصعوبات والمسؤوليات. لقد تطورت مهنة الطبيب بتطور العلوم الطبية وتقدمها، خصوصا مع دخول التكنولوجيا اليها، فأصبحت العمليات الجراحية تتم عن بعد، وأصبح النظام التعليمي يعتمد على المحاكاة، ورغم ذلك، لا يزال التعامل مع موت مريض ثقافة سائدة في بعض مجتمعاتنا، تقوم على مبدأ “الحكيم موته، ربنا خلصه” والحقيقة ان الطبيب يسعف، يبلسم جراحا، يخفف ألما،ينقذ مريضا، ومشوار العمر لا بد أن ينتهي.إن ارتفاع متوسط الأعمار ليس عبثيا ، فمع تقدم العلوم الطبية أصبح بالإمكان تشخيص الأمراض بوقت مبكر، وتقديم العلاجات المناسبة، لكن الأهم يبقى، المحاولات الدؤوبة المبذولة للتقليل من الأخطاء الطبية، والعودة إلى أن يمارس الطبيب دوره كمرشد اجتماعي“.

اخترنا لكم

إغلاق