إقتصاد

شروط خطة صندوق النقد الدولي لإنقاذ لبنان

ينشأ اتفاق صندوق النقد الدولي لإنقاذ لبنان كبديل للانهيار الاقتصادي الوشيك للبنان. بينما يقول خبراء الاقتصاد إنه الأمل الوحيد للبنان، فإن حزب الله وحلفاءه يعارضونه بشدة لأنهم يعتقدون أن إجراءات التقشف التي اقترحها صندوق النقد الدولي سوف تسبب اضطرابات عامة.
ومع ذلك، اقترح الخبراء أن الحل هو طريقة أكثر عملية من محاولة إعادة هيكلة ديوننا. إذن ما هي شروط اتفاقية صندوق النقد الدولي التي كانت على طاولة النقاش؟:
1- رسم خطة متوسطة الأجل للمساعدة في خفض الدين العام في لبنان إلى مستويات مستدامة وملء العجز المالي. سبق أن أوصوا بمحاولة تحقيق فائض في الناتج المحلي الإجمالي من 4 إلى 5% لتخفيض نسبة الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي.
2- زيادة إيرادات الضرائب عن طريق زيادة ضريبة القيمة المضافة وإزالة الاستثناءات على بنود مثل اليخوت المسجلة الأجنبية والديزل للمولدات الكهربائية والمركبات على الطرق. أيضا، زيادة الوقود غير المباشر واتخاذ تدابير للحد من التهرب الضريبي.
3- إلغاء إعانات الكهرباء ورفع التعريفات لإغلاق العجز المالي لشركة الكهرباء الحكومية. يقول صندوق النقد الدولي أن هذا لديه أعلى إمكانية لتوفير النفقات.
4- زيادة التحويلات المستهدفة للفقراء وتخصيص 0.5% من إجمالي الناتج المحلي على إنفاق شبكة الأمان الاجتماعي من أجل تخفيف تأثير تدابير التقشف.
5- مراجعة الميزانية لتحديد مجالات الادخار. وهذا يشمل فاتورة أجور القطاع العام والمعاشات التقاعدية، والتي هي مبلغ غير متناسب من الميزانية.
6- إجراء إصلاحات هيكلية مثل خفض تكلفة ممارسة الأعمال التجارية من خلال التشريعات التي تشمل مجالات مثل الإفلاس للشراكات التجارية الخاصة.
أيضا، تعزيز القدرة التنافسية لقطاع التصدير في لبنان للمساعدة في الحفاظ على ربط الدولار، وتوفير الكهرباء طوال أيام الاسبوع، والتي هي واحدة من أكبر العقبات أمام الشركات.
7- تقوية القطاع المالي من خلال التقليل التدريجي للدعم الذي تتلقاه الحكومة من البنك المركزي وتعزيز الميزانية العمومية للبنك المركزي. وهذا يتطلب جعل البنوك توفر مخازن رأس المال الخاصة بها وتعزيز تأمين الودائع.
8- مشاريع قوانين مكافحة الكسب غير المشروع تهدف إلى القضاء على الفساد المالي والإثراء غير المشروع من قبل الموظفين العموميين. أيضا، مطالبة المسؤولين بالإعلان عن أصولهم وإنشاء لجنة مستقلة للتحقيق في الفساد، بحسب موقع the961.

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى