إقتصاد

شركات عالمية مهتمة بتراخيص التنقيب عن النفط والغاز في لبنان

 

قالت وزيرة الطاقة والمياه اللبنانية ندى البستاني، أن جولة التراخيص الثانية للاستكشاف وللتنقيب عن النفط والغاز في المياه البحرية تلقى اهتماماً كبيراً من قبل الشركات الأميركية وغيرها من الشركات العالمية والإقليمية، كما أعلنت عن تقدم كبير على صعيد بلورة مشاريع للتعاون مع مصر وقبرص، معلنة عن إمكانية توقيع اتفاقية لتقاسم الموارد البترولية في المكامن الحدودية مع قبرص في شهر أيلول المقبل، الأمر الذي يشكل حافزاً اضافياً للشركات للاستثمار في لبنان.

وأضافت في حديث لمجلة (الاقتصاد والأعمال)، أن كبريات الشركات العالمية بدأت بدراسة التقدم بعروض للمشاركة في جولة التراخيص الثانية، وذكرت من بينها (بي بي) البريطانية و(توتال) الفرنسية و(إيني) الإيطالية، و(نوفاتك) و(لوك أويل) و(غازبروم) الروسية، و(بتروناس) الماليزية و(رابسول) الإسبانية إلى جانب شركات إقليمية من مصر وقطر والكويت.

وأشارت إلى أن الوزارة وهيئة إدارة قطاع البترول تبذلان جهودا مكثفة لإنجاح دورة التراخيص، مشيرة إلى أنها ستقوم برفقة وفد من الهيئة بجولة لترويج الدورة تشمل أميركا وبعض الدول الأوروبية، وذلك تنفيذاً لقرار مجلس الوزراء في إطار السعي إلى جذب الشركات الكبرى. وحول إمكانية التعاون مع دول شرق المتوسط، أكدت الوزيرة البستاني تمسك لبنان بموقفه الثابت لجهة عدم المشاركة في أي مشروع للتعاون الإقليمي تكون إسرائيل طرفاً فيه وبخاصة “منتدى غاز شرق المتوسط”، لكنها أعلنت في المقابل انفتاح لبنان على التعاون مع الدول الشقيقة والصديقة مشيرة إلى تقدم كبير في المحادثات مع قبرص.

وأكدت على أن “القناعة بوجود موارد بترولية واعدة في المنطقة الاقتصادية الخالصة للبنان، استناداً إلى المسوحات ثنائية وثلاثية الأبعاد التي أجريت وإلى التحليل الشامل لنتائجها ما يعطي صورة أكثر دقة للموارد البترولية الموجودة ويوفر الكثير من الوقت والتكاليف على الشركات المعنية”.

اخترنا لكم

إغلاق