إقتصاداخترنا لكمالنشرة البريدية

سوليدير توقع عقود مبيعات بقيمة 393 مليون دولار في عام 2020

وقعت سوليدير عقود مبيعات بقيمة 393 مليون دولار في عام 2020. وبلغ إجمالي إيراداتها 295 مليون دولار في عام 2019 بما في ذلك مبيعات أراضي بقيمة 234 مليون دولار.

سمح ارتفاع المبيعات للشركة بتسوية ديونها بالكامل للبنوك التي بلغ مجموعها أكثر من 200 مليون دولار. وقد أدى ذلك أيضًا إلى زيادة السيولة النقدية في البنوك. وقالت سوليدير إن هذه السيولة ستمكنها من مواجهة التحديات الحالية والمستقبلية.

قال فيصل بربير، مدير أسواق رأس المال في FFA Private Bank، إن الطلب على عقارات سوليدير سيستمر طالما أن الثقة في النظام المصرفي والاقتصاد لا تزال ضعيفة. كانت “سوليدير” تقبل شيكات مصرفيّة لبيع العقارات إلى أن تسدّد ديونها. هذا يمكن أن يقلل من مبيعاتها المستقبلية، وفقًا لبربير. 

قال بربير: “تتمتع سوليدير الآن بسيولة وفيرة. من المستحسن إعادة شراء جزء من أسهمها. سيؤدي ذلك إلى زيادة تحسين سعر سهمها في بورصة بيروت”.

وقال بربير إنه من المتوقع أن ترتفع أسهم سوليدير أكثر في حال استمرار انعدام الثقة في البنوك. كما ستساهم حقيقة أن الشركة قادرة على توزيع أرباح للسنة المالية 2020 في ارتفاع سعر السهم. وقال إنه من الصعب تحديد سعر مستهدف للأسهم بسبب الأزمة الاقتصادية وعدم اليقين السياسي خاصة أن أسهم سوليدير حساسة للغاية للتطورات السياسية.

وفقًا لباربير، من المتوقع أن تتحسن ربحية الشركة بشكل أكبر هذا العام بفضل ارتفاع مبيعات العقارات. سجلت سوليدير ربحًا قدره 38 مليون دولار في النصف الأول من عام 2020 وأرباحًا صافية للعام بأكمله بلغت 49 مليون دولار في عام 2019. ولا تزال الشركة تصلح الأضرار التي لحقت بممتلكاتها بسبب انفجار الميناء، بحسب موقع بيزنس نيوز.

اخترنا لكم

إغلاق