إقتصاد

سوق العقارات اللبناني يواجه تحديات كبيرة

سوق العقارات اللبناني يواجه تحديات كبيرة

سوق العقارات اللبناني يواجه تحديات كبيرة، وتشكيل الحكومة مهم لإفساح المجال أمام التعافي بحسب مدير عمليات شركة “سوليدير انترناشونال اللبنانية للتطوير العقاري” أسامة قباني، والذي قال في مقابلة مع وكالة “رويترز”: “ذلك يفرض بلا شك الكثير من الضغوط على السوق العقارية لأن الناس يحتاجون إلى الشعور بالاستقرار، ويجب أن تكون هناك حكومة، فأحياناً تستدعي الضرورة سنّ تشريعات، وسوق العقارات تتضرر بشدة”.

وأكد القباني على المشاركة في تطوير مشروع “الزوراء” في عجمان، البالغة قيمته 60 بليون دولار، والذي سيستغرق ما لا يقل عن 15 سنة أخرى. وأبلغ قباني الصحافيين في عجمان أن “سوليدير تقر بأن هناك تحديات في سوق العقارات الإماراتية”.

وقد تضرر لبنان بشدة من الاضطرابات في المنطقة، وبعد مرور أكثر من 6 أشهر على الانتخابات النيابية، لم يتمكن الزعماء المتنافسون من الاتفاق على تشكيل حكومة جديدة. وهوت معدلات النمو السنوية إلى ما بين 1 و2 في المئة، مقارنة بنحو بما بين 8 و10 في المئة في السنوات الأربع السابقة للحرب في سورية. وتريد بيروت جذب اهتمام القطاع الخاص خلال الجولة الترويجية في لندن إلى برنامج استثمار مالي بقيمة 17 بليون دولار في صلب خطط إنعاش الاقتصاد التي يتبناها الحريري.

وقد تلقت خطط الاستثمار اللبنانية تعهدات بمساعدات تتجاوز قيمتها 11 بليون دولار في نيسان الماضي، لكن المانحين يريدون أولاً تنفيذ إصلاحات تعالج مشكلة الدين العام، الذي يعد ثالث أكبر دين عام في العالم نسبة إلى الناتج المحلي الإجمالي. ولكن خطوات الإصلاح، خصوصاً في قطاع الكهرباء الذي يتلقى دعماً كبيراً، متعطلة، في وقت يكافح الحريري من أجل تشكيل الحكومة.

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى