إقتصاداخترنا لكمالنشرة البريديةمصارفمونيتور الفساد

سلامة ينفي تحويل أموال إلى الخارج

نفى حاكم البنك المركزي رياض سلامة ما تردد عن “تلفيقات وأخبار كاذبة” حول نقله وشقيقه ومساعده إلى الخارج ملايين الدولارات، جاء تصريح سلامة بعد أن تم الكشف عن أن السلطات السويسرية فتحت تحقيقا في التحويلات المالية المرتبطة بالحاكم.

وجاء في بيان لمصرف لبنان أن “الحاكم يؤكد، كعادته، التزام مصرف لبنان بالقوانين اللبنانية والدولية المعمول بها، ويتعاون مع كل المعنيين بلبنان ووضعه المالي والمصرفي في الداخل والخارج”.

وأضاف أن سلامة على يقين من أن “جميع الادعاءات المتعلقة بالتحويلات المالية المزعومة التي قام بها في الخارج سواء باسمه أو باسم شقيقه أو باسم مساعده، هي افتراءات وأخبار كاذبة لا أساس لها وستكون موضوعًا قضائيًا”.

وقالت وزيرة العدل في وقت سابق إنها تلقت طلبا من السلطات القضائية السويسرية للتعاون في تحقيق في تحويلات الأموال من جانب سلامة.

وأكد مسؤول حكومي أن السلطات السويسرية فتحت تحقيقا في عمليات النقل التي قام بها سلامة. وقال المسؤول “كل من رئيس الوزراء والرئيس على اطلاع دائم بهذه الخطوة”.

وقالت وزيرة العدل ماري كلود نجم “قدمت الطلب إلى النائب العام للقيام بما هو ضروري”.

قال مكتب المدعي العام السويسري إنه طلب مساعدة قانونية من لبنان في إطار تحقيق في “غسيل أموال مشدد” واحتمال اختلاس مرتبط بالمصرف المركزي اللبناني.

لكن ردا على أسئلة من رويترز لم تذكر ما إذا كان سلامة مشتبها به وامتنعت عن التعليق.

وقالت صحيفة الأخبار، إن النيابة تلقت معلومات عن تحويلات بنكية للحاكم وشقيقه ومساعدته ماريان حويك بمبلغ 400 مليون دولار.

يعاني لبنان من أزمة مالية عميقة أضرت بالعملة ونشرت الفقر ودفعت إلى التخلف عن سداد الديون السيادية. قطع النظام المصرفي المعطل وصول الناس إلى حساباتهم بالدولار منذ العام الماضي.

اخترنا لكم

إغلاق